إنشاء "سفينة نوح" لإنقاذ البشرية من يوم القيامة!

النرويج – حدد علماء خطة لبناء “سفينة نوح مكونة من جراثيم مفيدة” للحفاظ على الميكروبات الحيوية الموجودة في جسم الإنسان قبل فوات الأوان.

وتعتمد هذه الفكرة على سابقة وضعتها Svalbard Global Seed Vault في النرويج، تضم ما يقرب من مليون عينة في محاولة لحماية تنوع المحاصيل، في حال تحول سيناريو يوم القيامة إلى حقيقة واقعة.

وبالمثل، فإن ما يسمى بـ “بنك البذور العالمي” (global microbiota vault)، سيجمع الميكروبات المفيدة من المجموعات السكانية التي حافظت على التنوع الميكروبي، حيث تفقد بقية التجمعات العالمية هذا التنوع بسبب المضادات الحيوية والوجبات الغذائية المعالجة، وعوامل أخرى من المجتمع الحضري.

ويقول الباحثون من جامعة Rutgers في نيو برونزويك، إن “خزنة” يوم القيامة قد تساعدنا في ضمان صحة البشرية على المدى الطويل، في مواجهة فقدان التنوع الميكروبي على مستوى الكوكب، الذي يشكل تهديدا على قدم المساواة مع تغير المناخ.

وتعيش تريليونات من الميكروبات في جسم الإنسان، ويعزز الكثير منها صحتنا. ولكن في المناطق الحضرية من العالم، انخفض ذلك التنوع الميكروبي.

ويقول الباحثون إن معظم الأمريكيين، على سبيل المثال، لديهم ميكروبات في أجسامهم تقدر بحوالي نصف التنوع الذي يشهده الناس الذين يعيشون في قرى الأمازون المعزولة.

وبدون هذه الميكروبات الحيوية، يمكن أن يكون البشر أكثر عرضة لتطوير جميع أنواع المشاكل الصحية، مثل البدانة والربو والحساسية.

وقالت ماريا غلوريا دومينغيز-بيلو، الأستاذة بقسم الكيمياء الحيوية والأنثروبولوجيا بالجامعة: “نواجه أزمة صحية عالمية متنامية تتطلب منا أن نحافظ على التنوع في الكائنات الحية المجهرية والمحافظة عليها بينما ما تزال موجودة. وتطورت هذه الميكروبات مع البشر على مدى مئات آلاف السنين، وهي تساعدنا على هضم الطعام وتقوية جهاز المناعة لدينا والحماية من الجراثيم”.

واستطردت موضحة: “على مدى حفنة من الأجيال، شهدنا فقدا مذهلا في التنوع الميكروبي، يرتبط بارتفاع عالمي في اضطرابات المناعة وغيرها”.

ويقول الباحثون إن السكان في المناطق النائية من أمريكا اللاتينية وإفريقيا، لديهم حاليا أكبر تنوع في الكائنات المجهرية.

ومن خلال جمع الميكروبات المفيدة من هذه المناطق قبل فقدانها بسبب التحضر، كما كانت في بقية العالم، يمكن الحفاظ عليها وإعادة إدخالها في المستقبل للوقاية من المرض.

ويمكن أن تساعد الجهود المبذولة على عكس الاتجاهات الصحية الحالية المنتشرة في المجتمع الغربي.

وفي موقع على الإنترنت يوضح الخطة، يقول الباحثون إن العينات الميكروبية سيتم تخزينها في “مكان آمن ومحايد ومستقر سياسيا”. ونشر فريق البحث اقتراحه هذا الأسبوع في مجلة العلوم.

 

المصدر: ديلي ميل