الفنان حسن الدهماني.. الغائب الحاضر في ختام مهرجان قرطاج

تونس – بحفل تكريمي للفنان التونسي الراحل حسن الدهماني، اختتمت فعاليات الدورة الخامسة لأيام قرطاج الموسيقية بقاعة الأوبرا بمدينة الثقافة بالعاصمة تونس.

وانطلقت فعاليات هذه الدورة التي تضمنت 9 عروض موسيقية 29 أيلول/سبتمبر الماضي.

والدهماني يعتبر من أبرز الأصوات الطربية التونسية في الزمن المعاصر.

وكان من المنتظر أن يحيي حفلا خلال فعاليات هذه الدورة الا أنه توفي 30 أغسطس الماضي.

أربعون يوما تمر على فقدانه الجسدي إلا أن روحه باقية وصوته سيظل يداهم خيال محبيه وأذهانهم.

صوت الدهماني اقتحم قلوب التونسيين وأسعد نفوسهم نظرا لقوته التي تتماهى مع العذوبة والرقة.

هذا الحفل التكريمي الذي قاده الفنان والملحن عبد الرحمن العيادي استعرض أبرز أغاني الفنان الراحل بأصوات مجموعة من الفنانين.

ومن بين هذه الأغاني نجد: “وينك يا حبي القديم” و”نار الغربة” و”أنا والله ما نسيت”.

وفي هذا السياق، أكد الفنان صابر الرباعي عراب الدورة الحالية للأناضول أن “هذا الحفل هو عبارة عن لمسة وفاء تكريما لروح الدهماني الذي قدم الكثير لاثراء المدونة الفنية التونسية”.

وتابع أن “الدهماني يعتبر من أجمل الأصوات التونسية التي عرفت بقوة صوتها الطربي.”

وخلال حفل الاختتام قدم مدير الدورة الحالية أشرف الشرقي جوائز المهرجان، وكانت جائزة التانيت الذهبي في مسابقة “المجموعات الحية” من نصيب الفنان التونسي إسكندر بن عبيد.

أما التانيت الفضي فقد حصل عليها الفنان زياد بقة مناصفة مع نسرين جابر، في حين حاز الفنان نبيل عبد المولى على التانيت الفضي.

وكانت جائزة التانيت الذهبي لمسابقة الموسيقى الشعبية التونسية من نصيب مجموعة أصوات وإيقاعات بانوراما.

ونال جائزة التانيت الذهبي في مسابقة “الهيب هوب ” الفنان أمين عمري.