شيخ قبائل العبيدات: تكليف السراج لمتهم في جريمة قتل بوزارة لا يصدر إلا من رئيس للمليشيات

ليبيا – أعتبر شيخ قبيلة العبيدات الطيب الشريف بأن المجلس الرئاسي غير جدير بهذه التسمية ، فهذا المجلس لا يمكن أن يكون ممثلاً لليبيا ، معتبراً أن ما قام به الرئاسي ممثلاً في السراج  من تعيين رجل متهم بإرتكاب جريمة قتل لشغل منصب وزير لأحد أهم الوزارات “وزيرا للاقتصاد” لا يمكن ان يصدر عن رئيس لدولة بل رئيسا للمليشيات التي تتبعه حسب تعبيره .

الشريف أكد في تصريح لقناة ليبيا الحدث تابعته المرصد بأن لا يعرف العيساوي المكلف من قبل حكومة الوفاق كوزير للاقتصاد ، وأن إعتراضه على تعيينه كونه أحد أبرز المتهمين في قضية إغتيال القائد العسكري عبدالفتاح يونس ،مؤكداً بأن التهمة وجهت له من قبل رئيس المجلس الانتقالي حينها مصطفى عبدالجليل ضمن قائمة أعلن عنها رفقة المدعي العام العسكري الليبي ونائبه في ديسمبر 2011 والتي ضمت 28 شخص .

وأضاف بأنهم  كقبيلة لم يبادروا لأي فعل وترفعوا سعياً منهم للمساهمة في بناء دولة القانون وصبروا على مصابهم في خسارة رجل وطني تم إغتياله في جريمة طالت كل الليبيين حسب قوله.

وأكد الشريف بأن العيساوي متهم الأن وهو بريئ حتى تثبت إدانته ، مضيفاً :” لكن لايصح أن يكون في الواجهة ويتنقل من سفير الى وزير في العلن دون أن تقفل القضية التي لا يرغبون في حلها خارج دائرة القانون .

واختتم الشريف حديثه قائلاً :” إغتيال اللواء عبدالفتاح قضية وطنية تولتها الدولة وقد طالبنا في بياننا الأخير الجيش بإعاد فتح الملف لانه محال لرئيس الهيئة القضائية للقضاء العسكري على إعتبار أنه كان قائداً للجيش حين إغتياله ، فوجوده كان عقبة أمام مخططات مدروسة كانت مبهمة حينها لكنها الأن واضحة وأن الجيش الوطنى الليبي بقيادة المشير حفتر هو المسئول عن ولاية الدم ،وكقبيلة لازلنا نكافح من اجل بناء الدولة التي لا مكان فيها للمليشيات المتطرفة”.