بعد طول حرب ضد الإرهاب ببنغازي..بوخزام يؤكد إغتيال المبروك فجر الجمعة رمياً بالرصاص فى طرابلس

ليبيا – نعى عدد من ضباط القوات المسلحة التابعة للقيادة العامة ورئاسة الأركان زميلاً لهم أكدوا مقتله رمياً بالرصاص على يد مجهولين فجر اليوم الجمعة فى مقر إقامته بمدينة طرابلس بعد عودته لها لأول مرة منذ أكثر من أربعة سنوات كاملة إثر إلتحاقه بقوات الجيش فى شرقي البلاد  .

وهذا الضابط الذي تم قتله رمياً بالرصاص داخل منزله فى منطقة السواني جنوب غرب طرابلس هو الرائد شمس الدين المبروك الذي أكدت المصادر بأن عودته الى العاصمة كانت بغرض زيارة عائلته فيما لم يصدر أي تعليق رسمي بعد من أي جهة فى طرابلس حول الواقعة.

وأكد النقيب محمد فرج أبوخزام الضابط فى إدارة التوجيه المعنوي برئاسة الاركان العامة التابعة للقيادة العامة مساء اليوم الجمعة أن المبروك كان أحد أبناء طرابلس الذين قارعوا الارهاب فى بنغازى طيلة الحرب حتى تم تحريرها من الجماعات الإرهابية على إختلاف مسمياتها .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

وأضاف بوخزام : ” الرائد المبروك عاد إلى أهله ولكن الإرهاب المندس فى العاصمة تمكن من الغدر به فأرداه شهيداً ، ولكن حق الرجال لن يضيع بإذن الله أينما كانوا ” .

وتشير المصادر الصحفية والعسكرية إلى أن المبروك كان أحد العناصر النظامية التابعة لإدارة الشرطة العسكرية والسجون بالقوات المسلحة وقد شارك إضافة لمعارك بنغازي ضد مجالس الشورى وتنظيم داعش فى معارك إسترداد  ” الهلال النفطي ” من قوات جضران وسرايا الدفاع والمتحالفين معهم من المعارضة التشادية .

ولم يتسنى لصحيفة المرصد الحصول على تعليق من مديرية أمن طرابلس حول مالديها عن الواقعة ، لكن ذات المصادر العسكرية فى شرق البلاد أكدت بأن المبروك كان فى إجازة لزيارة أهله فى العاصمة ولم يكن مكلفاً بأي مهمة رسمية وذلك نفياً لما تداولته بعض صفحات وسائل التواصل الإجتماعي بالخصوص .

المرصد – خاص