تقرير أميركي: مسؤولون كبار بالبنك المركزي العراقي يقومون بمعاملات غير مشروعة دعما لإيران

الولايات المتحدة – اتهم تقرير اصدرته شبكة إنفاذ قوانين الجرائم المالية في الولايات المتحدة التابعة لوزارة الخزانة الأميركية اتهم التقرير مسؤولين كبار في البنك المركزي العراقي بإجراء معاملات غير مشروعة لمساعدة ايران.

وأوضح تقرير الشبكة ان هؤلاء المسؤولين العراقيين في البنك المركزي استغلوا مناصبهم وصلاحياتهم المخولة لهم من اجل تمشية معاملات غير قانونية وتوفير العملة الصعبة لصالح قوات الحرس الثوري الإيراني وعناصر حزب الله اللبناني، مبينا ان ان ذلك يتم عبر معاملات التوجيه التي يقوم بها هؤلاء المسؤولين بتحويل اموال بالعملة الصعبة إلى حسابات شخصية بدلا من حسابات البنك المركزي أو الحسابات المملوكة للحكومة وفي المقابل يقوم أفراد أو كيانات غير مرتبطة بأي بنك مركزي أو اية جهة حكومية بسحب الأموال من هذه الحسابات لصالح جهات ايرانية .

وطالب التقرير الجهات العراقية المعنية بالتحقيق في هذه المخالفات.

و اكدت الخارجية الأميركية ان هذا التقرير يهدف إلى مساعدة المؤسسات المالية الأجنبية على فهم التزامات مؤسساتها بشكل أفضل وتجنب التعرض للعقوبات الأميركية والتصدي لمخاطر مكافحة عمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهاب التي يقوم بها النظام الايراني.

كما يوضح التقرير كيفية لجوء السلطات الايرانية إلى ممارسات خادعة، بما في ذلك شركات الواجهة والوثائق المزورة ومؤسسات تحويل العملات والشركات التي تبدو مشروعة واستغلال المسؤولين الحكوميين في عدة دول تتعامل معها طهران لتحقيق إيرادات غير مشروعة وتمويل أنشطتها الخبيثة للعمليات الإرهابية ، كما يحذر المؤسسات المالية الدولية من ان عمليات الاحتيال الايرانية قد تشمل شركات الشحن والعملة الافتراضية والمعادن الثمينة للتهرب من العقوبات التي اعلنت واشنطن انها ستفرضها على طهران في الخامس من شهر تشرين الثاني المقبل.