الجيش الإسرائيلي يعتقل والدي المشتبه في تنفيذه عملية "بركان"

فلسطين – اعتقل الجيش الإسرائيلي اليوم السبت، والديّ الفلسطيني أشرف نعالوة، المتهم بقتل مستوطنين اثنين في عملية إطلاق نار نفذها بمستوطنة شمالي الضفة الغربية قبل أيام.

وذكر شهود عيان للأناضول، أن قوة من الجيش الإسرائيلي اقتحمت ضاحية “الشويكة” شمالي طولكرم بالضفة الغربية، واعتقلت والديّ أشرف، وليد نعالوة، ووفاء مهداوي.

كما اعتقلت القوة الإسرائيلية غسان محمود مهداوي، وهو خال أشرف، وذلك بعد دهم منازلهم، بحسب المصادر ذاتها.

وخلال عملية الاقتحام، دهم الجيش الإسرائيلي محلا تجاريا تعود ملكيته للمعتقل أمجد نعالوة، شقيق أشرف، بعد خلع أبوابه وتفتيشه تفتيشا دقيقا.

وخلال الأيام القليلة الأخيرة، نفذ الجيش حملات اعتقال متكررة لأفراد عائلة أشرف، فأطلق سراح بعضهم وأبقى على البعض، ومنهم شقيقته “فيروز”، وهي أم لأربعة أطفال، تم تحويلها للتحقيق وتمديد اعتقالها حتى غد الأحد.

وقُتل إسرائيليان وأصيب ثالث الأحد الماضي، في عملية إطلاق نار نفذها فلسطيني في المنطقة الصناعية بمستوطنة “بركان” المقامة على أراضي محافظة سلفيت شمالي الضفة الغربية.

وقالت هيئة البث العبرية (إذاعة رسمية)، إن الإسرائيليين (رجل وامرأة) قتلا متأثرين بجروحهما، وإن ثالثا يتلقى العلاج.

وذكرت الإذاعة أن منفذ الهجوم عمره 23 عاما، من سكان طولكرم، مشيرة أنه فر من المكان بعد تنفيذ عملية إطلاق النار.