عبدالمالك: الرئاسي أصبح خصم يملك السلطة والمال ويحاول إفشال الاتفاق بين مجلسي النواب والدولة

ليبيا – أعرب عضو مجلس النواب فرج عبدالمالك عن ترحيبه بالتعاطي الإيجابي لمجلس الدولة مع المقترح المقدم من مجلس النواب، معتقداً أن هناك الكثير من التلكؤ بوضع بعض التحفضات من مجلس الدولة.

عبد المالك أشار خلال تصريح أذيع على قناة “ليبيا الأحرار” الخميس وتابعته صحيفة المرصد إلى أن أغلب أعضاء مجلس الدولة يتلكؤؤن فمنذ شهرين التواصل معهم مستمر للتوصل لحل، مبيناً أن البرلمان كان يرغب بأن تقوم كل منطقة جغرافية بإنتخاب شخص للرئاسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية مدتها أقل من سنة من مهامها الإشراف على الإستحقاقات القادمة.

وتابع قائلاً:”آلية الأقاليم واضحة جداً و أتفقنا ان مجلس النواب في المنطقة الغربية و أعضاء مجلس الدولة في المنطقة الغربية يجتمعون فيما بينهم ويختاروا شخصية تمثلهم في المجلس الرئاسي و هكذا بالنسبة للمنطقة الشرقية والجنوبية كما يفترض هذا الموضوع لا يتجاوز الثلاث أسابيع فلماذا هذه التشدد”.

النائب عبد المالك أكد على أن جميع النواب متفقين على هذا المقترح سعياً منهم لتكوين حكومة وحدة وطنية جديدة متمثلة برئيس ونائبين لذلك لا داعي للتأخير من الطرفين، متوقعاً أن يقوم البرلمان بوضع شروط جديدة مما سيتسبب في حدوث “مطبات” جديدة.

ويرى أن معظم نواب مجلس الدولة والنواب يسيرون بإتجاه واحد وهناك تقارب كبير فيما بينهم، معتبراً أن المجلس الرئاسي أصبح خصم يملك السلطة والمال ويحاول إفشال ما يحدث بين المجلسين.

وفي الختام نوّه إلى أن تضمين الإتفاق السياسي في الإعلان الدستوري يحتاج عدد كبير من النواب يتجاوز الـ 120 نائب الأمر الذي يعد صعباً نوعاً ما.