أمين الجامعة العربية : إستفادة المجموعات المسلحة فى ليبيا من أموال النفط طامة كبرى

ليبيا – حث الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الأمم المتحدة على فرض عقوبات مشددة على الجهات التي تمنع الحل في ليبيا، مؤكداً على ضرورة التحرك حتى لا تستمر أموال النفط في تمويل الأطراف المتحاربة.

أبو الغيط إعتبر في حوار أجرته معه صحيفة”الشرق الأوسط” اللندنية في مدينة برشلونة على هامش المنتدى الوزاري الثالث للاتحاد من أجل المتوسط،  أن نيويورك قد كشفت عن توجه جديد للأمم المتحدة بحسب ما جاء به المبعوث الدولي غسان سلامة الذي أشار إلى الحاجة لفرض عقوبات والتعامل بحزم لمواجهة المجموعات المسلحة.

وأضاف :”والطامة الكبرى أن هذه المجموعات تستفيد من أموال النفط الليبي لدوام الحرب في ليبيا وهذا في نظري يشكل مأساة كبرى حيث إن النفط الليبي وعائداته تمول تدمير ليبيا وبنيتها التحتية. أما البعد الآخر فهو أن هناك قناعة لجهة استحالة عقد الانتخابات التشريعية والرئاسية قبل 10 ديسمبر من العام الحالي مثلما صدر عن اجتماع باريس بالتوازي، فإن إيطاليا وهي دولة لديها اهتمام رئيسي بليبيا تحضر لعقد مؤتمر في صقلية في شهر نوفمبر وسوف نشارك فيه”.

كما كشف عن أن ما رصده هو مؤشرات تفيد بوجود منهج تحرك آخر يتم التفكير فيه في الأمم المتحدة والدول الغربية وهو شيء يشبه الـ«لويا جيرغا» أي اجتماعاَ موسعاً لكل القيادات والأحزاب والمجموعات وممثلي المدن والقبائل لأيام أو أسابيع لتحقيق توافق حقيقي يخرج ليبيا من انقساماتها الحالية.

وختم قائلاً:”هل يمكن تنفيذ هذا المشروع وهذه الأهداف؟ الوقت ما زال مبكرا للحكم على مبادرة كهذه لأن الأمور لم تتبلور بعد وما زال هذا المشروع قيد البحث الخافت”.

المرصد – متابعات