الصغير يطالب بإعلان حالة الطوارئ في الجنوب ومحاربة قوات المعارضة التشادية

ليبيا – توجه عضو مجلس النواب الهادي الصغير الى أسر الشباب الليبي الذين سقطوا في معارك الجنوب ضد عصابات قوات المعارضة التشادية بخالص العزاء متمنياً الشفاء العاجل للجرحى ومجدداً التحية لقوات الجيش الليبي والقوات المساندة لها التي تخوض معركة واجبة ضد العصابات الأرهابية.

الصغير تحدث خلال أستضافته عبر برنامج أكثر الذي يذاع على قناة ليبيا وتابعته المرصد عن آخر المستجدات في الجنوب حيث قال بأنه وبعد تراجع وانسحاب العصابات إلى الحدود الليبية التشادية عادت من جديد المواجهات ، مطالباً بمد الشباب بالعتاد والسلاح والتموين وقطع غيار للسيارات الصحراوية ، خصوصاً وأن الأرض التي تدور فيها المعركة ممتدة وشاسعة .

وأكد الصغير مطالبتهم من خلال خطابات بإسم نواب الجنوب للقائد العام للجيش الليبي وأخرى الى المجلس الرئاسي بمساعدات ودعم عسكري ولوجستي موجهاً الدعوة لأفراد الجيش بالأنضمام لأخوتهم في الجنوب .

وأكد على مساندة زملائه النواب لهم في هذا الموقف ومشاركتهم نفس المشاعر وقد عملوا جميعاً للضغط في اتجاه تنفيذ طلباتهم ، وبالرغم من عدم تواجده كما قال لأنشغاله في إمكانية توفير الدعم في طرابلس من المجلس الرئاسي لكنه أثنى على موقف مجلس النواب.

ونفى الصغير أن يكونوا قد طالبوا بمسائلة أحد موضحاً بأن ما حدث هو دعوتهم لرئيس الأركان لتوضيح ما يحدث في الجنوب وأهمية إطلاع المجلس على ما يحدث من خلال أجهزته المخابراتية ، وهو يعد مصدراً مهما للمعلومات الدقيقة على حد قوله، مبدياً رغبته في تواجدهم لإطلاع المجلس على آخر التطورات في الجنوب .

الصغير أشار في حديثه لضرورة مد العون للجنوب في هذا الموقف ، وبرغم تخلى الجميع عن الجنوب حسب قوله فيما مضي بالرغم من انه يعتبر مصدر الثروات الليبية فالماء والنفط والغاز يستخرج منه ولا أحد يلتفت له ، على حد قوله ، معتبراً أن الوضع الأن أختلف وعليهم الألتفات غلى الجنوب كون أبنائهم يقتلون ويجب إعلان حالة الطوارئ في الجنوب للدفاع عن الوطن وأبنائه.