لجنة الترتيبات الأمنية: على الرئاسي أن يضغط لإنهاء المظاهر المسلحة في طرابلس بسرعة

ليبيا – أكد رئيس لجنة التواصل ومتابعة الترتيبات الأمنية رمضان زرموح على أنه بمجرد صدور قرار تشكيل لجنة الترتيبات الأمنية تم التواصل مع الجهات التي قدمت لطرابلس من الجنوب والشرق كما تم إيقاف الإقتتال بين الأطراف  إنسحاب القوات خارج العاصمة، مشيراً إلى ان المطلوب هو تنفيذ الترتيبات الأمنية بكل جدية وسرعة.

زرموح لفت خلال تصريح أذيع على قناة “ليبيا الأحرار” أمس الأربعاء وتابعته صحيفة المرصد إلى أن داخلية الوفاق تجاوبت بشكل إيجابي وتمكنت من السيطرة على عدة مواقع في طرابلس وترهونة حيث تم تكليف مديريات الأمن في كل المناطق لتولي وحراسة هذه الأماكن.

وأشار إلى أن المنطقة ما بين طرابلس وطريق المطار وترهونة وقصر بن غشير مسيطر عليها من قبل مديريات الأمن والمكلفين من أفراد الشرطة، متوقعاً من التشكيلات المسلحة الموجودة بطرابلس الإستجابة لدعوة الشعب الليبي وهي بناء دولة المؤسسات وترتيب الأمور الأمنية والداخلية.

زرموح طالب الجهات المعنية بالإسراع في العمل مهما كان نوعية الترتيبات الأمنية لأن الموقف الراهن لا يتحمل أي نوع من التأخير أو التأجيل، مؤكداً على ضرورة إنهاء جميع المظاهر المسلحة في طرابلس غير الشرعية حتى إن كانت تتبع لوزارة الدفاع.

وختم تصريحه مشدداً على الحاجة إلى التعاون بين كل الأطراف وممارسة الضغط من قبل المجلس الرئاسي على الجميع سواء اللجان أو الجهات الأخرى.