معدات إسرائيلية ستحمي القوات الأممية في إفريقيا

أسرائيل – أفادت وسائل إعلام عبرية بأن الأمم المتحدة وقعت مؤخرا صفقة بقيمة ملايين الدولارات مع شركتين إسرائيليتين لتعزيز أمن قوات حفظ السلام الأممية المنتشرة في القارة الإفريقية.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” في تقرير نشرته أمس أن المنظمة العالمية سبق أن أطلقت مناقصة طارئة لاقتناء أنظمة دفاعية بغية تأمين سلامة قواتها في إفريقيا، وذلك على خلفية تدهور الأوضاع الأمنية في القارة السمراء، مما أثّر بشكل ملحوظ على الموظفين الأمميين، حيث لقي 61 من عناصر حفظ السلام مصرعهم خلال العام الماضي، وهذا معدل غير مسبوق منذ ربع قرن.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأمم المتحدة توصلت في إطار المناقصة مع خمس شركات، ثلاث منها إسرائيلية، مختصة في إنتاج أجهزة الاستشعار الدفاعية عن بعد التي تستطيع اكتشاف أسلحة موجهة بدقة مثل الصواريخ وقذائف الهاون.

وفي نهاية المطاف، اختارت الأمم المتحدة شركة MER الإسرائيلية وعقدت معها صفقة بقيمة ثمانية ملايين دولار للسنوات الثلاث المقبلة، مع خيار تمديدها لخمس سنوات أخرى.

وتابعت الصحيفة أن شركة ODIS الإسرائيلية المختصة بتكنولوجيا معالجة المياه فازت أيضا في مناقصة أممية بقيمة 42 مليون دولار.

كما كشفت الصحيفة أن الشركات الإسرائيلية قدّمت إلى الأمم المتحدة في عام 2017 منتجات وخدمات تقدر قيمتها بـ52 مليون دولار.

وأكدت الصحيفة أن المندوب الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون عقد اجتماعا مع مسؤولين أمميين بمشاركة ممثلي الشركتين المختارتين.

وأعرب دانون حسب الصحيفة عن فخره بتعاقد شركات إسرائيلية مع الأمم المتحدة “كي تصبح جزءًا لا يتجزأ من أنشطة المنظمة في مختلف أرجاء العالم”.

وجاءت هذه الخطوة التي اعتبرتها الصحيفة “تعبيرا للثقة” من المنظمة العالمية، على خلفية بروز توتر بين الأمم المتحدة وتل أبيب، بسبب انتقادات المنظمة لأنشطة إسرائيل الاستيطانية وتصرفاتها إزاء الفلسطينيين.

المصدر: يديعوت أحرونوت