كونتي: المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل ستحضر مؤتمر باليرمو بشأن ليبيا

ليبيا- أشارت وزارة الخارجية الايطالية إلى أنها تعمل بـ”كثافة” بشأن القضايا المتعلقة بمؤتمر باليرمو حول ليبيا و المتوقع عقده  يومي 12-13 نوفمبر المقبل.

وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية من مصادرها بأن الخارجية  تلقت ردود أفعال جيدة سواء من الأمم المتحدة ومن الشركاء الآخرين ، منوهةً بأنه لا ينبغي  أن يعتبر هذا الحدث حاسماً حيث لن تخرج منه حلول، بل هو  مرحلة أخرى مهمة لمواكبة خارطة الطريق التي حددتها الأمم المتحدة لبسط الأمن والاستقرار في ليبيا. وأضافت أن التحضير لهذا الحدث يعتبر عملاً شاقاً نظراً  للعدد الكبير من اللاعبين الفاعلين، حيث يتضمن مشاركة 23 دولة فضلاً عن الفرقاء الليبيين .

واشارت المصادر الدبلوماسية إلى أنها تعمل على مسارات متعددة، مثل تلك المتعلقة بالاقتصاد والأمن والاجندة التي ستطرح أمام البلدان المعنية بالشأن الليبي و الفرقاء الليبيين، وذلك في اتصال وثيق مع المجموعة الأساسية.

وتحدثت المصادر لآكي ، عن تجاوب حول بعض موضوعات المؤتمر مع  فكرة التمكن من التوصل لتحديث خارطة الطريق، التي وضعتها الأمم المتحدة في وقت سابق، مع الأمل بأن يتطرق المؤتمر أيضاً إلى القضايا السياسية، بدءاً من آفاق إجراء الانتخابات عندما تتوفر الشروط اللازمة.

ونوهت بأن وزير الخارجية، إينزو ميلانيزي شدد مراراً وتكراراً في الاسابيع الماضية على أن مؤتمر باليرمو لن يحدد آجالاً نهائية، لأن الانتخابات يجب أن يحددها الليبيون عند الموعد الذي يرونه أكثر ملاءمة.

وذكرت أن الهدف هو إسهام المؤتمر في التغلب على الجمود الراهن في ليبيا، على أن ينتهي  بتعهدات ملموسة من الاطراف الليبية ومن جانب المشاركين الدوليين من أجل دعم العملية السياسية في ليبيا ،مضيفة أنه بات من المؤكد مشاركة المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل في مؤتمر باليرمو حول الأزمة الليبية ، بينما سيسعى رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي لحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الحضور إلى عاصمة صقلية، خلال زيارته لموسكو في 24 الشهر الجاري.

وكان رئيس الوزراء الايطالي قد صرح في أعقاب لقائه مساء أمس الاربعاء مع المستشارة الألمانية، بأن الاخيرة ستكون حاضرة في المؤتمر من أجل ليبيا الذي ننظمه في باليرمو، وقال :”إنني أقدر تقديراً كبيراً هذا الدعم للجهود التي تبذلها إيطاليا مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي من أجل مصلحة الشعب الليبي”.

ولم تستبعد مصادر إعلامية إيطالية ، حسب آكي ،أن يعلن الرئيسان، الأمريكي دونالد ترامب والفرنسي إيمانويل ماكرون  المشاركة حيث سيتواجد كلاهما في باريس، عشية إنطلاق المؤتمر الإيطالي، لإحياء ذكرى نهاية الحرب العالمية الأولى التي تصادف 11 نوفمبر.

كما أعلن كونتي عن لقاء ثنائي يجمعه في وقت لاحق بماكرون، على هامش أعمال القمة الاوروبية، للحديث عن مؤتمر باليرمو والذي يشكل “خطوة مهمة للغاية فيما يتعلق بآفاق سياستنا الخارجية وكذلك تلك الداخلية، نظرا لتأثير ليبيا الكبير على الهجرة”.

ومن جانبه دعا وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، خلال زيارته لموسكو أمس الاربعاء، “كل البلدان المعنية بالوضع الليبي، إلى إظهار الحكمة والتبصر بما يكفي، للتخلي عن اللعب من وراء الكواليس، والجلوس حول طاولة المفاوضات بهدف التوصل إلى تعاون حقيقي”.