مصرف التجارة يحذر المواطنين من بيع أرقامهم الوطنية لتجار العملة

ليبيا – نوّه مصرف التنميةوالتجارة أمس الأحد المواطنين بعدم جواز بيع الأرقام الوطنية من أجل أن يستفيد الأخرين من حصتهم السنوية من العملة الأجنبية مقابل مبالغ زهيدة.

المصرف حذر عبر مكتبها الإعلامي من التنازل عن الأرقام الوطنية وجوازات السفر الأمر الذي قد يؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها كون المشتري قد يستخدم البائع في تحويل أمواله عبر حساباته الشخصية وجوازات سفره عبر القنوات الشرعية التي أتاحها القانون إلى قنوات مشبوهة بتجارة المخدرات أو غسيل الأموال أو دعم الإرهاب.

وأكد المصرف بأن من يقوم بالتنازل عن الرقم الوطني أو جواز السفر سيعرض نفسه للمحاسبة بشكل مباشر دون غيره كونها أمور تمس بالأمن القومي ولا مجال للتعاطف فيها أو التحجج بعدم المعرفة والدراية.

أما من الناحية الإقتصادية، أوضح المصرف بأن بيع الأرقام الوطنية وجوازات السفر سيطيل عمر الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تمر بها البلاد عبر إتاحة الفرصة لفئة تجار السوق الموازية للتحكم بأسعار الصرف وسحب الكم الأكبر من العملة الأجنبية ومن ثم اعادة تدوير الأزمة والعودة الى المربع الأول ( نقص السيولة + غلاء أسعار الغذاء والدواء …الخ) .

المصرف قال إن بيع الأرقام الوطنية وجوازات السفر سيعجل بزيادة انهيار العملة المحلية مقابل العملات الأخرى والمشاركة في حجم التضخم اقتصاديا مما سيؤثر مباشرة على الحياة.

وتابع المصرف قائلاً :”مشاركتكم وتعاضدكم في عدم بيع أرقامكم الوطنية وصور جوازات سفركم سينقذ الوطن اقتصاديا وأمنياً من الإنهيار الذي وإن حصل لاقدر الله فلن نجد فرصة أخرى لإنقاذه”.

وأكد المصرف بأنه لن يسمح لمشتريّ الأرقام الوطنية وصور جوازات السفر أو البطاقات الشخصية أو التوكيلات المزورة بتعبئة النماذج للحصول على المخصصات المقررة من مصرف ليبيا المركزى بما فى ذلك علاوة أرباب الأسـر أو الحصة السنوية من العملة الأجنبية الـ (10000$ ) دولار أو المصاريف الدراسية والعلاجية أو أي تحويلات يسمح بها منشور مصرف ليبيا المركزي رقم ( م ليبيا رقم 2018/9 ) .

المصرف أشار إلى أنه سيقدم كل الخدمات لأصحاب الحسابات لديه بعد التأكد من شخصية طالب التحويل والتأكد من صحة مستنداته .