"هنية" يلتقي وفدا من المخابرات المصرية في غزة

فلسطين – التقى إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، اليوم الاثنين، بوفد أمني مصري يترأسه مسؤول الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات العامة المصرية اللواء أحمد عبد الخالق.

وقالت الحركة، في تصريح مقتضب اطلعت “الأناضول” على نسخة منه التقى “هنية وعدد من قيادات الحركة مع الوفد الأمني المصري برئاسة عبد الخالق “.

وفي وقت سابق اليوم، وصل الوفد المصري عبر معبر بيت حانون “إيرز” (شمال)، لاستكمال المباحثات التي يجريها مع حركة “حماس” حول ملفي “المصالحة الفلسطينية” و”التهدئة” مع إسرائيل، بحسب تصريح لإدارة المعبر تلقت “الأناضول” نسخة منه.

ولم يتسن لمراسل “الأناضول” الحصول على تعقيب من الوفد المصري حول مدة الزيارة.

ووصول الوفد اليوم، يسبق الزيارة المرتقبة (غير معلن موعدها) لرئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل، والذي أعلنت حركة “حماس”، على لسان الناطق باسمها حازم قاسم أمس الأحد، زيارته للقطاع “قريبا”.

وقال قاسم، في تصريحه للأناضول، إن “زيارة اللواء كامل التي كانت مقررة نهاية الأسبوع الماضي، وتم تأجيلها، ستتم خلال فترة قريبة”.

وأكد قاسم أن “حماس” معنية بإنجاح الجهود المصرية لتثبيت وقف إطلاق النار في غزة وتحقيق المصالحة الفلسطينية.

وكان من المقرر أن يصل رئيس المخابرات المصرية إلى غزة، الخميس الماضي، لبحث عدة ملفات منها التهدئة مع إسرائيل والمصالحة الفلسطينية، إلا أنه أعلن تأجيل الزيارة لـ”أسباب فنية”.

ورغم تأجيل الزيارة إلا أن وفدا أمنيا مصريا وصل غزة، الخميس، في زيارة استمرت عدة ساعات، التقى خلالها إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لـ “حماس”، وناقش معه العديد من الملفات.

وتبحث الفصائل الفلسطينية بما فيها حماس، منذ نحو شهرين مع السلطات المصرية إمكانية التوصل إلى مصالحة فلسطينية و”تهدئة” مع إسرائيل، إلا أنه لم يعلن عن نتائج هذه الجهود حتى الآن.

وفي 3 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري اختتم وفد من حركة حماس زيارة إلى القاهرة أجرى خلالها على مدار 4 أيام مباحثات مع مسؤولين مصريين حول المصالحة الفلسطينية وجهود التهدئة.

ويسود الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس عقب فوز الأخيرة بالأغلبية الساحقة في الانتخابات البرلمانية عام 2006.