الشحومي يوضح أسباب إرتفاع الدولار بالسوق الموازي رغم البدء في تنفيذ الاصلاحات الاقتصادية

ليبيا – أرجع المحلل الإقتصادي سليمان الشحومي أمس الإثنين أسباب إرتفاع السوق الموازي للدولارات بالسعر الجديد الخاص بفارق أكثر من دينار ونصف إلى أن السوق الموازي هو سوق كاش وصكوك.

الشحومي أوضح عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” أن البنوك تفتقد للدولار الكاش الذي يمكن للكثيرين الإختباء خلفه ودون حسابات خارجية للحوالات بالإضافة إلى أن الإجراءات بالبنوك تأخذ وقت أكثر من اللازم بسبب البيروقراطية وجود اسقف لعملية التحويل المباشر.

وأضاف الشحومي أنه على الرغم من أن السوق الموازي كان احياناً يستجيب لتغيرات سياسية بقدر أكثر من استجابته لتغيرات فعلية من البنك المركزي.

ونوّه المحلل الإقتصادي إلى أن على الرغم من جل الأسباب المذكورة أعلاه فلا يوجد مبرر جوهري يجعل الفارق يستمر بشكل واسع حتى الان، موضحاً بأن البعض يفضّل التعامل بالسعر الأعلى خوفاً من الرقابة والمتابعة لمصدر امواله.

الشحومي قال :”في تقديري أن الأمر يحتاج الى وقت وصبر من الجميع وإستقرار في السياسات وعمل من البنوك لرفع من قدرتها الفنية وتطوير خدماتها وتعزيز السرية المصرفية”