"ثوار طرابلس" تعلن عن طبيعة عملها القادم بعد دخول " الخطة الأمنية " الجديدة حيز التنفيذ

ليبيا – أكد الناطق باسم كتيبة “ثوار طرابلس” عبدالرحمن المزوغي على أن العمل جاري لتسليم بعض المواقع للجنة الترتيبات الأمنية، منوهاً إلى أنه تم تسليم الموقع التابع لقناة ليبيا الوطنية سابقاً وفندقي المهاري والودان ووزارة الخارجية والمواصلات والاتصالات فيما سيتم تسليم وزارة الصحة والإمداد الطبي خلال هاذين اليومين .

المزوغي أشار فى تصريح أذيع على قناة “ليبيا الأحرار” وتابعته صحيفة المرصد إلى أن الوضع الأمني داخل العاصمة جيد جداً وطبيعي في ظل إعلان وزارة الداخلية لحالة الطوارئ، مؤكداً على تواصل آمر الكتيبة هيثم التاجوري مع الكتائب الأخرى بشكل مباشر وكذلك مع لجنة الترتيبات الأمنية والمجلس الرئاسي.

وعن وجود غرفة عمليات مشتركة لتأمين العاصمة من قبل جميع الكتائب قال إن وزارة الداخلية ومديرية أمن طرابلس شكلت غرفة خلال المدة الماضية تعمل عن طريق رجال الأمن والشرطة ، أما عن مصير بقية التشكيلات المسلحة ومنها كتيبة ثوار طرابلس بعد دخول الخطة الأمنية الجديدة حيز النفاذ فقال بأن مهمتهم ستكمن فى الدفاع عن العاصمة فقط أما مسألة الأمن والتأمين ستتولاها وزارة الداخلية وذلك على حد قوله .

وتابع قائلاً :” المواقع تختلف منها ما هو تابع للدولة وحالياً تم الإنسحاب منه والإبتعاد عنه وتسليمه ، وبعض المواقع أصلاً كانت غير مشغولة وهي تتبع جهات رسمية وتم شغلها من قبل كتيبة ثوار طرابلس والآن تم تسليمها أيضاً، المعلومات التي تشير إلى أن بعض المواقع يتم تسليمها ليعاد تشغيلها من قبل أطراف محسوبة على الكتيبة ولم تُسلم للدولة أمر عاري عن الصحة والمدة القادمة ستثبت أننا سلمنا المواقع ووسائل الإعلام  بأمكانها أن تكشف عن ما إذا كان تسليماً حقيقياً أو صورياً”.

ولفت المتحدث إلى أن آمر الكتيبة طالب خلال الاجتماع المنعقد قبل الأيام الماضية جميع الأفراد بالإلتحاق بسابق عملهم وتدخلهم بالحالات الطارئة وبأمر من الكتيبة، مضيفاً ” لقد منع على أطراف الكتيبة استعمال إسم “ثوار طرابلس” فى أي جهة عمومية أو تتبع الدولة ومن يخالف التعليمات سيعاقب”.

وعلق المزوغي فى ختام حديثه على الخروقات المتمثلة بإستهداف بعض الشخصيات المحسوبة على عدد من الكتائب داخل طرابلس قائلاً :”لا يوجد إستهداف شخصي حدث خلاف وسوء تفاهم بين أفراد كتيبة ثوار طرابلس وقوة الردع وتم تسوية الخلاف ونحن سند للردع ونسير في نفس الإتجاه والمصير ونثمن جهدها وعملها لأن هدفنا حماية طرابلس وتأمينها”.

المرصد – متابعات