الشريف : مهاجمة داعش للفقهاء رد فعل على إعتقال الإرهابيان القرقعي والفيتوري

ليبيا – ندد عضو مجلس النواب عن دائرة الجفرة إسماعيل الشريف بالهجوم الإرهابي المباغث الذي شنه منتصف ليل الأحد تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش ) على واحة الفقهاء وقيامه بقطع الاتصالات الهاتفية على المنطقة . 

وفى بيان نشره عبر صفحته الرسمية على فيسبوك بوقت مبكر من صباح الإثنين أكد الشريف إقتحام المجموعة الإرهابية لمركز الشرطة وقيامها بحملات تصفية جسدية وحملة اعتقال وخطف واسعة للمواطنين وحرق بعض المنازل والممتلكات .

وإعتبر الشريف هذا الهجوم الإرهابي كردة فعل لعملية القبض على القيادي في مايسمى بتنظيم الدولة الإسلامية جمعة القرقعي ومرافقه علي عبدالغني الفيتوري والذي تم القبض عليهما بجبال الهاروج بالقرب من مدينة الفقهاء يوم 16 أكتوبر الجاري من قبل الكتيبة 128 التابعة للقيادة العامة .

ودعا عضو مجلس النواب كل أبناء الجفرة بضرورة الذود عن أهل المنطقة وأعراضهم بعد أن غابت رائحة الدولة الرسمية بكل مكوناتها .

وختم الشريف قائلاً : لقد حذرنا سابقاً من هشاشة الوضع الأمني في مناطق الهاروج والذي يعتبر ملاذا لكل التنظيمات والعصابات التي تمارس الخطف والقتل والحرابة والاتجار بالبشر والمخدرات “.

وكانت بلدية الجفرة قد أعلنت عن حصيلة أولية لقتلى الهجوم وهم أربعة مواطنين بينهم نجل رئيس الفرع البلدي للفقهاء وقالت بأن المهاجمين كانوا يستقلون 25 سيارة مسلحة واصفة ماحدث بالكارثي والمأساوي .

المرصد – متابعات