بعد هجوم بلدة الفقهاء الارهابي.. مجلس النواب يعلن الحداد 3 أيام ويطالب قيادة الجيش بتأمين المنطقة

ليبيا – أعلن مجلس النواب اليوم الاثنين في بيان له الحداد على أرواح الشهداء الذين سقطوا في الهجوم الارهابي على بلدة الفقهاء جنوب البلاد.

مجلس النواب طالب في بيانه الذي تلقت المرصد نسخة منه القيادة العامة للقوات المسلحة بالعمل على تأمين المنطقة .

يشار إلى أن المجلس البلدي الجفرة قد أعلن أن مهاجمي بلدة الفقهاء قد نفذوا هجومهم بواسطة 25 آلية مسلحة ، مؤكداً تبعيتهم لتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي ( داعش ) .

وقالت البلدية عبر مكتبها الإعلامي بأن الارهابيين إنسحبوا من المنطقة بعد ترويع السكان وحرق بعض البيوت وخطف عدد من الشباب لم يعرف عددهم بعد على وجه الدقة وقتل 4 أشخاص بينهم نجل رئيس الفرع البلدي الفقهاء .

ومن جهته وجه رئيس الفرع البلدي الفقهاء نداءً لجميع قوات الجيش لمطاردة المهاجمين والقضاء عليهم مؤكداً بأن وضع المنطقة حرج ومأساوي جداً نتيجة هذا الهجوم وذلك وفقاً للمكتب الإعلامي ببلدية الجفرة.

بلدة الفقهاء – الأقمار الصناعية

وأقدمت عناصر داعش الإرهابية المهاجمة لبلدة الفقهاء على إضرام النار فى مركز الشرطة ومقار الدفاع المدني والحرس البلدي ومحطة إرسال شبكة المدار للهاتف المحمول ما أدى لإنقطاع الشبكة كما قامت بخطف عدد من الشُرطيين  .

وكشفت مصادر من السكان لـ المرصد عن أسماء الشباب القتلى وهم وائل حمد ساسي ، حسن أحمد احميد ساسي ، عبدالله مسعود زايد ، أبوبكر أحمد عبدالكافي .

ويأتي هذا الهجوم بعد اسبوعين من إلقاء قوات الجيش القبض وقرب ذات المنطقة على أحد القيادات الليبية البارزة فى التنظيم ويدعى جمعة مسعود القرقعي .

صورة المقبوض عليهم من قبل الكتيبة 128 مشاة – جمعة القرقعي وعلي الفيتوري

وإعتبر عضو مجلس النواب عن دائرة الجفرة إسماعيل الشريف فى وقت مبكر من صباح الإثنين هذا الهجوم الإرهابي كردة فعل لعملية القبض على القيادي بداعش جمعة القرقعي ومرافقه علي عبدالغني الفيتوري والذي تم القبض عليهما بجبال الهروج بالقرب من مدينة الفقهاء يوم 16 أكتوبر الجاري من قبل الكتيبة 128 التابعة للقيادة العامة التي أكد الشريف بأنها باشرت مهام ملاحقة المهاجمين مع خروج تعزيزات عسكرية أخرى من مدينة سبها.

ومن جهتها ، تحركت الكتيبة 128 التابعة للقيادة العامة بقيادة الرائد حسن معتوق الزادمة من تمركزها فى وسط الجفرة نحو منطقة الفقهاء لضبط الوضع وملاحقة الإرهابيين المهاجمين ومحاولة إستعادة أي رهائن من قبضتهم .