قصة الناجي الوحيد من الطائرة الإندونيسية المنكوبة

اندونيسيا – حال ازدحام السير دون لحاق الموظف الإندونيسي الحكومي سوني سيتياوان برحلته على متن طائرة “ليون آير” المنكوبة، التي تحطمت وعلى متنها 189 شخصا بعد أن سقطت في البحر قبالة جزيرة جاوة.

وذكرت وسائل إعلام إندونيسية أن موظف وزارة المالية الإندونيسية سوني سيتياوان هو الناجي الوحيد، ونقلت عنه قوله إنه تأخر عن رحلة الطيران، إذ وصل إلى المطار بعد عشر دقائق من إقلاع الطائرة بسبب تعرقل حركة المرور.

جدير بالذكر أن وزارة مالية إندونيسيا أكدت في وقت سابق أن 20 من موظفيها كانوا على متن الطائرة المنكوبة وأنهم لاقوا مصرعهم.

وسقطت اليوم طائرة تابعة لشركة “ليون آير” كانت تقلّ على متنها 189 شخصا، هم 178 مسافرا بالغا وطفل ورضيعان وطيّاران وطاقم مضيفين مكوّن من ستة أفراد.

ولاحقا، أعلنت الطوارئ الإندونيسية أن فرق الإنقاذ نجحت في العثور على حطام الطائرة والمتعلقات الشخصية للركاب، لافته إلى أن المعلومات تشير إلى عدم وجود ناجين من الطائرة المنكوبة.

 

المصدر: وكالات