البنتاغون يعلن استكمال تدريب القوات التركية ـ الأمريكية لتسيير دوريات مشتركة بمنبج

تركيا – أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “بنتاغون”، الاثنين، استكمال عمليات التدريب والاستعداد للعسكريين الأتراك والأمريكيين، لتسيير دوريات مشتركة في منطقة منبج السورية.

جاء ذلك بحسب ما قاله الناطق باسم البيت الأبيض الرائد شون روبرتسون، في تصريحات للأناضول.

وقال روبرتسون “لقد استُكملت عمليات الإعداد والتدريب من أجل تسيير دوريات مشتركة خارج مدينة منبج، وقوات البلدين (تركيا والولايات المتحدة) تأخذ أماكنها لبدء تلك الدوريات”.

وأشار روبرتسون الذي امتنع عن إعطاء توقيت بدء الدوريات، إلى أنه في نطاق الإعداد للمهام تمت مزامنة قدرة القوات الأمريكية والتركية على القيام بعمليات مشتركة، وتم بحث القضايا الأمنية في عملياتهم التكتيكية المشتركة.

وذكر أن القوات المشاركة في الدوريات تلقت العديد من التدريبات، بما في ذلك التدريب على الأسلحة، وإجراء وقطع التواصل، والإجراءات المتعلقة بالمتفجرات المصنعة يدويا، وتحقيق الاستقرار في نقاط مراقبة المرور.

من جهة أخرى، قال المقدم كوني فولكنر، ناطق آخر باسم البنتاغون، للأناضول “إن تلك الدوريات ستبدأ في أقرب وقت”، دون ذكر تاريخ محدد.

وفي سياق متصل، قال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية فضل عدم الكشف عن اسمه، للأناضول، إن الدوريات قد تبدأ في غضون يومين، أو ربما في فترة أقل من أسبوع”.

وفي 18 يونيو / حزيران الماضي، أعلنت رئاسة الأركان التركية بدء الجيشين (التركي والأمريكي) تسيير دوريات مستقلة على طول الخط الواقع بين منطقة عملية “درع الفرات” بريف حلب الشمالي، ومنبج.

يأتي تسيير تلك الدوريات في إطار “خارطة الطريق” التي توصلت إليها أنقرة مع واشنطن حول منبج في يونيو الماضي.

ويتضمن اتفاق “خارطة الطريق” إخراج إرهابيي تنظيم “ي ب ك / بي كا كا” من منبج، وتوفير الأمن والاستقرار فيها.

وتمكنت القوات التركية والجيش السوري الحر خلال عملية “درع الفرات”، من تطهير مناطق واسعة من الريف الشمالي لمحافظة حلب، بينها مدينتا الباب وجرابلس، من تنظيم “داعش” الإرهابي، في الفترة بين أغسطس / آب 2016 ومارس / آذار 2017، ما أتاح لآلاف السوريين العودة إلى ديارهم.