روسيا تواجه منافسة غير نزيهة في سوق الأسلحة العالمية باستراتيجية جديدة

روسيا – دعا الرئيس الروسي خلال اجتماع حكومي سلط الضوء على صادرات البلاد من الأسلحة والمعدات العسكرية إلى تطوير استراتيجية عمل جديدة في ظل المتغيرات التي تشهدها سوق الأسلحة العالمية.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماع مع اللجنة المسؤولة عن التعاون العسكري والتقني بين روسيا وشركائها الخارجيين إن منافسي روسيا في المجال التقني العسكري يلجأون  كثيرا إلى أساليب منافسة غير نزيهة.

وأكد عزم روسيا على مواصلة التعاون مع شركائها في المجال التقني العسكري وتقديم أشكال مرنة ومريحة من التعاون، مشيرا إلى أن المنافسين في الكثير من الحالات يلجأون إلى ابتزاز العملاء، بما في ذلك استخدام العقوبات لفرض معداتهم العسكرية، رغم سعرها المرتفع وجودتها المنخفضة مقارنة بنظيراتها الروسية، وفقا لما نقله موقع الكرملين.

وأضاف أن الظروف المحيطة بتجارة المعدات العسكرية في تغير مستمر، لذلك يجب وضع استراتيجية شاملة جديدة للعمل، في خطوة تهدف للمحافظة على ريادة روسيا في سوق المعدات العسكرية العالمية، حيث تحتل روسيا المرتبة الثانية عالميا.

وفي وقت سابق، توقع مسؤول في قطاع صناعة الأسلحة أن تتجاوز صادرات روسيا من الأسلحة والمعدات العسكرية خلال العام الجاري 13.4 مليار دولار، رغم المنافسة الشديدة التي تشهدها هذه السوق في العالم.

وابتعدت روسيا مؤخرا عن الدولار في تنفيذ صفقات توريد الأسلحة، نظرا لسياسة العقوبات التي تتبعها واشنطن، حيث فرضت عقوبات على “روس أبورون إكسبورت”، التي تدير صادرات المعدات العسكرية والأسلحة الروسية.

 

المصدر: “نوفوستي”