بلدية قرضة الشاطئ: الانقسام السياسي قسم ظهر الجنوب وتركه بلا أمن ولا خدمات

ليبيا – أكد عميد بلدية قرضة الشاطئ إحميد المشاي بأن الوضع غير مستقر بعد في الجنوب وأن المنطقة تعيش حالة هدوء حذر مع استمرار حالة الطوارئ الأمنية.

المشاي أضاف في تصريح لقناة ليبيا الأحرار أمس الثلاثاء تابعته المرصد بأن الجنوب يئن وليس هناك من يقدم الدعم والمساعدة ويوفر الأمن ، مع تواجد كثيف للجماعات الإرهابية في المنطقة .

وأضاف بأن غياب جهاز إستخبارات فعال في البلاد وغياب التواجد الأمني ،  مكن هذه التنظيمات من التحرك بحرية وتنفيذ مخططاتهم بكل حرية وقوة .

وحمل المشاي مسؤولية ما يحدث لحكومتي الوفاق في الغرب والمؤقتة في الشرق، وانقسامهم المستمر منذ أكثر من 4 سنوات ،حتى أضحى فيها الجنوب الليبي خارج أهتمام الوطن ، مبيناً بأن الانقسام قسم ظهر الجنوب ولم يعد يوفر لا أمن ولا خدمات.

ودعى المشاي إلى تفعيل المعاهدات والاتفاقيات الأمنية والدفاعية مع دول الجوار الليبي والدول الأوربية من أجل حماية الحدود والدفاع عن ليبيا.

واعتبر بـأن توحيد الحكومة سيسهم في حل الكثير من المشكلات وسيسهم في تفعيل الاتفاقيات ومتابعة تحركات التنظيمات مع دول الجوار والحد من الهجرة غير الشرعية التي تسبب الكثير من الخروقات في المجتمع الليبي والتي تسعى الدول الغربية لتوطينها ، معتبراً ذلك مرفوض تماماً من قبل الليبين.

وحذر المشاي من استغلال بعض الدول للفوضى وغياب الامن لتنفيذ أجندات واستغلال الثروات في الجنوب الليبي ، ودعى لإعادة أحياء الاتفاقيات مع هذه الدول وإلزامها بتطبيق بنودها ، من خلال مد الدول الليبية بالمعلومات ومساعدتها بإيقاف عبور المهاجرين والحد من التهريب والتعاون في مختلف المجالات .