جهاز النهر الصناعي يطالب النائب العام بالتحقيق في أعمال التخريب التي تهدد البلاد بالعطش

ليبيا – أكد مستخدمي إدارة المنطقة الجنوبية بمنظومة الحساونة سهل الجفارة بجهاز النهر الصناعي على أنهم أبرياء من أي تقص أو انقطاع للمياه قد يحدث، معتبرين أن استمرار أعمال التخريب والخروقات الأمنية دون رادع وصعوية تنقل فرق المراقبة والصيانة التي أصبح ادائها لأعمالها مجازفة كفيلة بحدوث نقص أو انقطاع للمياه.

مستخدمي إدارة المنطقة الجنوبية بمنظومة الحساونة قرروا في بيان لهم تلقت المرصد نسخة منه إحالة بلاغ للنائب العام للتحقيق بهذه الأعمال الاجرامية وإحالة كل من يثبت تورطة أو تقاعسه عن القيام بواجباته الى القضاء لينال جزاءه العادل.

وأشاروا إلى عزمهم إحالة مذكرة للمبعوث الخاص للأمين العام للامم المتحدة الى ليبيا للقيام بمسؤوليته تجاه أحد المشاريع الاستراتيجية فى ليبيا وما يتعرض له من تخريب وتهديد لليبيا بالعطش وإحالة كل من يثبت تورطة الى قائمة عقوبات الامم المتحدة إسوةً يمن تورطوا في تهريب البشر والوقود.

ونوّهوا إلى إعدادهم مراسلات بالخصوص الى المسؤولين وعقد اجتماعات مع معنيين لإتخاذ الاجراءات المناسبة حيال هذه المشاكل لتحسين الأوضاع ولو نسبياً لضمان إستمرار هذا المشروع وبالتالي ضمان تدفق امدادات المياه لكن للأسف دون جدوى.