خبير: نتائج انتخابات الكونغرس ستضعف سلطة ترامب وتزيد الانقسامات في أمريكا!

الولايات المتحدة – اعتبر خبير روسي، أن نتيجة انتخابات الكونغرس ستزيد الضغط على الرئيس دونالد ترامب، وستفاقم الانقسام السياسي داخل المجتمع الأمريكي.

وقال الخبير أندريه سوزدالتسيف، نائب عميد الاقتصاد العالمي وإدارة السياسة العالمية: “لا يزال هناك مثل هذا التقليد في الحياة السياسية الأمريكية، إذ يخسر الحزب الحاكم عادة انتخابات الكونغرس بعد عامين. ما يمكن أن يلعب دورا هو أن الجمهوريين منقسمون. بعض الجمهوريين، لا سيما في السياسة الخارجية، يدعمون الديمقراطيين. ثانيا ، لا يوجد جمهور جمهوري قوي. من ناحية أخرى، لا يمكن للمرء أن يشير إلى ذلك فقط ، حيث أن الديمقراطيين منقسمون أيضًا، وأقوى، والانقسام في صفوف هؤلاء وغيرهم سيقوى، فأمريكا تمر بمرحلة إعادة تشكيل، وتظهر نتيجة هذه الانتخابات تشكيلة الانقسامات في هذا السباق. كما أن هذه النتائج لن توقف الانقسامات، بل على العكس من ذلك ستحفزها فقط”.
وجرت يوم الثلاثاء، 6 نوفمبر، انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي. ووفقا لآخر النتائج، احتفظ الجمهوريون بالأغلبية في مجلس الشيوخ، حيث حصلوا على 52 مقعدًا على الأقل، لكنهم فقدوا أغلبيتهم في مجلس النواب الذي استعاد الديمقراطيون السيطرة عليه.

وأشار الخبير إلى أن “نتائج هذه الانتخابات هي تصويت بالثقة في سياسة ترامب، هي في الحقيقة ردود الأفعال على موقفه. لم تكن هناك في السنوات الثلاثين الماضية أهمية كبيرة لانتخابات الكونغرس كما هي الآن. بالنسبة إلى ترامب، لا يقتصر الأمر على دعم مساره الرئاسي فحسب، بل على إمكانية إعادة انتخابه لولاية رئاسية ثانية”.
ووفقا له، فإن نتيجة الانتخابات ستزيد من ضغط الكونغرس على ترامب.

واعتبر الخبير سوزدالتسيف أنه :”حتى مع سيطرة الجمهوريين على الكونغرس، كان الكابيتول يمارس هيمنته على سياسة ترامب الخارجية. وبالنظر إلى أن الديمقراطيين سيسيطرون في مجلس النواب، ستكون السيطرة هائلة، وسيحرم ترامب عمليا من السلطة”.

وختم سوزدالتسيف قائلا : “أما بالنسبة لروسيا، فإن هذه الانتخابات لا تلعب دوراً حاسماً”. إذ أن كلا من الديمقراطيين والجمهوريين يؤيدون فرض عقوبات على روسيا. وأي حزب خاسر سيعثر على سبب خسارته في روسيا”.

 

المصدر: نوفوستي