سنودن يحذر الإسرائيليين من سطوة الحكومات في مجال المراقبة والتجسس

موسكو – حض الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية، إدوارد سنودن، الإسرائيليين على اليقظة تجاه قدرة الحكومات على المراقبة والتجسس، في خطاب عبر دائرة فيديو مغلقة، أمس الثلاثاء.

وأكد سنودن على قدرات إسرائيل التقنية، محذرا في الوقت ذاته من أن القبول بالكثير من المراقبة الحكومية والتسليم بذلك بسهولة، بحجة أنها ضرورية لأسباب أمنية، يمثل مخاطر جدية.

وقال سنودن المقيم حاليا في موسكو: “إذا سمحنا لأنفسنا بأن يرهبنا شخص لا يحمل سوى سكين من أجل إعادة تنظيم مجتمعاتنا لتلائم سلطة الدولة نتوقف عندها عن كوننا مواطنين لنتحول إلى أشياء”.

وتحدث سنودن عن مجموعة “أن أس أو” التي تتخذ من إسرائيل مقرا لها والمعروفة ببرنامجها التجسسي “بيغاسوس”، وقال: “الفكرة هي أن شركات كهذه تتزايد بكثرة في كل أنحاء العالم”.

وأشار خبراء مستقلون إلى أن برنامج “بيغاسوس” يرجح استخدامه في عدد من البلدان ذات السجل الفقير في مجال حقوق الإنسان.

فعلى سبيل المثال ذكر خبراء أنه قد تم استهداف المحققين الدوليين الذين كانوا يحققون في حادثة اختفاء 43 طالبا في مكسيكو عام 2014 ببرنامج “بيغاسوس” بعد بيعه إلى الحكومة المكسيكية.

وتقول مجموعة “أن أس أو” إن برنامجها مخصص للتحري والوقاية من الجريمة والإرهاب، وقد أعلنت أنها تحقق في مزاعم عن استخدامات غير مناسبة له.

 

المصدر: أ ف ب