لافروف: علاقاتنا مع واشنطن رهينة لصراعات سياسية داخلية في أمريكا

مدريد – دعا وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم إلى عدم الخوض في تخمينات حول كيفية تأثير نتائج الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة على العلاقات بين موسكو وواشنطن.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإسباني، جوزيب بوريل، عُقد في مدريد في ختام محادثاتهما، قال لافروف: “بمَ ستنتهي هذه الانتخابات؟ إن كلمة الفصل فيها تعود إلى الناخبين الأمريكيين. ونحن نعتقد بل على يقين تام بأن الاضطرابات السياسية في الولايات المتحدة تؤثر بشكل مباشر على علاقات واشنطن مع موسكو، وقد أصبحت علاقاتنا واتصالاتنا وشراكتنا حول قضايا الأمن في العالم، والتي أحوج ما تكون الشعوب إليها، رهينة لهذه الصراعات السياسية الداخلية في أمريكا”.

وتابع لافروف: “لا أريد التخمين بشأن تأثير نتائج هذه الانتخابات على مستقبل علاقاتنا، إذ ينبغي انتظار إعلان هذه النتائج. وقبل كل شيء، نود لو تهدأ الأمور داخل الولايات المتحدة، كي تتمكن واشنطن من التقدم بخطوات إيجابية على الساحة الدولية بما يخدم مصلحة التعاون الدولي المتكافئ”.

وفي تطرقه إلى الاتهامات الموجهة إلى موسكو من قبل الولايات المتحدة بالتدخل في انتخاباتها، لفت الوزير الروسي إلى أن واشنطن أكدت عدم وجود أي أدلة على أن روسيا تدخلت في الانتخابات النصفية الجارية، مشيرا إلى أن الاتهامات السابقة المتعلقة بالانتخابات الرئاسية بقيت مجرد “ادعاءات مفرغة من مضمونها”، ولم يتم تقديم أي براهين دامغة تشير إلى تدخل موسكو فيها”.

 

المصدر: وكالات روسية