فائض تجارة الصين مع الولايات المتحدة يصعد 16 بالمائة في 10 شهور

الصين – صعد فائض الميزان التجاري الصيني مع الولايات المتحدة، بنسبة 15.7 بالمائة، على أساس سنوي، في أول 10 شهور من العام الجاري 2018.

وبحسب بيانات صدرت، اليوم الخميس، عن المصلحة العامة للجمارك الصينية، اطلعت عليه الأناضول، بلغ فائض الميزان التجاري الصيني مع الولايات المتحدة 258.2 مليار دولار، حتى نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وكان فائض الميزان التجاري (الفرق بين قيمة الصادرات والواردات)، للصين مع الولايات المتحدة، بلغ 223 مليار دولار في الفترة المقابلة من 2017.

يأتي الارتفاع، على الرغم من بدء الولايات المتحدة، فرض رسوم وجمارك على عدة سلع قادمة من الصين بقيم تجاوزت 260 مليار دولار، منذ مطلع يونيو/ حزيران الماضي، وعززتها الشهر الماضي.

ودفعت إجراءات الحمائية التجارية الأمريكية، بكين، للرد على الولايات المتحدة بالمثل، وفرضت رسوما وجمارك على واردات أمريكية، الشهر الماضي، بقيمة 60 مليار دولار.

والشهر الماضي، خفض صندوق النقد الدولي، من توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي للعامين الجاري والمقبل، بنسبة 0.2 بالمائة، إلى 3.7 بالمائة، لأسباب أبرزها التوترات التجارية.

فيما أعلن رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم، الإثنين الماضي، أن تصاعد التعريفات الجمركية، سيؤثر بشكل سلبي على توقعات النمو العالمي برمته، ويبطئ وتيرة الحد من الفقر.

في سياق متصل، أوردت مصلحة الجمارك اليوم، أن فائض الميزان التجاري الصيني مع العالم، نما بنسبة 9.5 بالمائة على أساس شهري، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إلى 33.76 مليار دولار.

وأظهرت بيانات الجمارك، أن فائض الميزان التجاري في سبمتبر/ أيلول السابق له، بلغ 30.9 مليار دولار.