واشنطن وهانوي تنهيان تطهير فيتنام من آثار الحرب الكيميائية

هانوي – أعلنت واشنطن وهانوي عن إنجاز مشروعهما لإزالة آثار الحرب الكيميائية، التي تمثلت في رشّ واشنطن أكثر من 80 مليون ليتر من المبيدات على أراضي وغابات فيتنام إبان الغزو الأمريكي لفيتنام.

وذكرت صحيفة Nhan Dan الفيتنامية، أن الجانبين عملا منذ 2012 على تطهير القاعدة الجوية الأمريكية السابقة في مدينة دانانغ الفيتنامية من التلوث الكيميائي.

وخلال الاحتفال الذي أقيم في القاعدة أكد الجانبان، على أهمية هذا العمل المشترك الذي سيساعد في طي صفحة كئيبة في تاريخ العلاقات بين الدولتين.

وخلال 6 سنوات من تنفيذ المشروع الذي خصصت له واشنطن 110 ملايين دولار، تم تطهير حوالي 30 هكتارا من الأراضي سيتم لاحقا استخدامها لتشييد مطار دولي عليها.

وخلال سنوات الحرب كانت قاعدة دا نانغ مستودعا رئيسيا لمادة Agent Orange، وهو الاسم الرمزي لمبيد أعشاب سام كانت ترشه الطائرات الحربية الأمريكية على المناطق التي يسيطر عليها الثوار الفيتناميون.

وقبل عدة سنوات، حدد المختصون 3 قواعد جوية أمريكية سابقة في فيتنام ملوثة بالمواد السامة، هي دانانغ، وبينخوا في الجنوب، وفوكات في وسط البلاد.

وبدأ الجيش الأمريكي باستخدام المواد السامة في فيتنام عام 1961، وخلال كل فترة الحرب ورشّ حوالي 80 مليون ليتر من المواد السامة التي تسببت بأضرار صحية لحوالي 4.8 مليون فيتنامي.

 

المصدر: تاس