الغضبان يتباحث مع الفالح استقرار السوق النفطية ومشاركة الشركات السعودية بالعراق

العراق – أعلنت وزارة النفط العراقية، السبت، ان وزيرها ثامر الغضبان تباحث مع وزير النفط السعودي خالد الفالح حول استقرار السوق النفطية العالمية ومشاركة الشركات السعودية ب‍العراق.

وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد في حديث لـ السومرية نيوز ان “وزير النفط العراقي ثامر الغضبان أجرى مباحثات مع وزير النفط السعودي خالد الفالح حول تعزيز العلاقات بين البلدين وبناء التفاهم بين الطرفين”، مبينا ان “الطرفين اكدا على التعاون في مجال النفط والكهرباء والصناعات البتروكيماوية ومجال استثمار الغاز واشراك الشركات السعودية ومنها شركة أرامكو وسابك السعوديتان وضرورة التعجيل بوضع مذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين موضع التنفيذ”.

وأضاف جهاد ان “الطرفان تباحثا أيضا التنسيق بين البلدين للتحضير لمؤتمر منظمة أوبك الذي سينعقد في الرابع من شهر كانون الأول المقبل في فينا وأيضا عملية استقرار السوق النفطية واستقرار الأسعار”، مؤكدا ان “الطرفين اكدا تطابق وجهات النظر فيما يخص السوق والإنتاج “. من جانبه اكد وزير النفط السعودي خالد الفالح ان “الاستقرار الأمني في العراق بعد الانتصار الذي حققه على تنظيم داعش يعتبر انتصار كبير، مما سيدفع العالم ومنها السعودية الى الاستثمار في العراق والعمل المشترك سواء كان القطاع الحكومي او الخاص”، لافتا الى ان “العراق يلعب دور كبير في منظمة أوبك” باعتباره احد مؤسسي المنظمة واحد المنتجين الكبار للنفط في العالم”.

واعادت المملكة العربية السعودية في عام 2016 فتح سفارتها في بغداد ، التي تم إغلاقها منذ عام 1990 في أعقاب الغزو العراقي للكويت، فيما وافق العراق والمملكة العربية السعودية في 22 تشرين الأول عام 2017 على إنشاء مجلس تنسيق في محاولة لتحسين وتقوية العلاقات بين البلدين المتجاورين.

 

المصدر : وكالات