النمسا لا تنوي طرد أي دبلوماسيين روس بعد فضيحة تجسس

النمسا – أكد المستشار النمساوي سيباستيان كورتز أن بلاده لن تطرد أي دبلوماسيين روس على خلفية اتهام ضابط نمساوي بالتجسس لصالح روسيا.

وقال كورتز خلال مؤتمر صحفي، ردا على سؤال ما إذا كانت النمسا ستقوم بطرد دبلوماسيين بسبب القضية، إنه “لن تكون هناك أي خطوات أحادية الجانب من قبل النمسا بهذا الاتجاه”.

وتعليقا على فضيحة التجسس، أكد كورتز أن “هذا بالطبع لن يساهم في تحسين العلاقات بين الاتحاد الأوروبي، لكننا على الرغم من ذلك نعتقد بأن الحفاظ على قناة للاتصال مع روسيا مهم”.

وقال كذلك: “نحن دولة لديها علاقات جيدة مع روسيا ونسعى للحوار معها، وهذا لن يتغير في المستقبل”​​​… “إلا أنه عندما نشتبه بالتجسس، فإننا سننتقد ذلك دوما، وسنمنع حدوثه”.

يذكر أن السلطات النمساوية اعتقلت في الـ 10 من نوفمبر الحالي، عقيدا نمساويا سابقا بشبهة التجسس لصالح روسيا، وقد يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى عشر سنوات إذا ثبتت إدانته.

وطالب حينها المستشار النمساوي روسيا بمعلومات شفافة حول هذه القضية، وقال إن فيينا ستتباحث مع شركائها الأوروبيين.

وألغت وزيرة الخارجية النمساوية كارين كنايسل زيارة لها إلى العاصمة الروسية كانت مقررة مطلع ديسمبر المقبل.

من جهتها أعلنت الخارجية الروسية أنها استدعت سفير النمسا لدى موسكو يوهانيس أيغنير، عقب استدعاء السلطات النمساوية القائم بأعمال السفير الروسي لدى فيينا.

 

المصدر: وكالات