مستند | مجلس الأمن يدرج إسم صلاح بادي رسمياً على قائمته للعقوبات الدولية

ليبيا -أعلن مجلس الأمن الدولي مساء الجمعة ( بتوقيت نيويرك – بوقت مبكر من صباح السبت بالتوقيت المحلي فى ليبيا ) إدراج إسم صلاح بادي رسمياً على قائمة الأفراد والكيانات الخاضعين لعقوبات تجميد الأصول وحظر السفر نتيجة ممارستهم أنشطة تعزعز الأمن.

وقال المجلس فى قرار ترجمته المرصد وقد تحصلت عليه من مصدر دبلوماسي رفيع فى نيويورك بأن هذا الإدراج يأتي وفق المواد المنصوص عليها في الفقرتين 15 و 17 من قرار مجلس الأمن 1970 لسنة 2011 والفقرة 19 من القرار 1973 من ذات السنة وهما المعتمدان بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

ووصف القرار بادي بأنه قائد مليشيا مسلحة تدعى لواء الصمود المعروفة أيضاً باسم فخر أو “كبرياء ليبيا” وقائد كتيبة المرسى فى مصراتة ووفقًا للفقرات 15 و 17 من القرار 1970 فقضت العقوبات بأن يكون على حظر السفر  وتجميد الأصول.

إدراج إسم بادي رسمياً فى القائمة

عمل فرنسي – أمريكي – بريطاني

وأكدت المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا فى وقت سابق من الجمعة موافقة مجلس الأمن الدولي على فرض عقوبات ضد صلاح بادي بموجب بنود قرار مجلس الأمن رقم 2213 (2015).

وفى بيان إطلعت عليه المرصد عبر الموقع الرسمي لوزارة الخارجية البريطانية ، قالت لندن : ” إننا لن نتوانى عن محاسبة الساعين إلى تقويض استقرار وأمن ليبيا ” .

وأضافت بأن صلاح بادي هو كبير قادة لواء الصمود، وهي ميليشيا تعارض حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدةوقد عمل باستمرار على تقويض الحل السياسي في ليبيا.

وتابع البيان : ” وكان لصلاح بادي دور قيادي في الاشتباكات الكبيرة التي وقعت في طرابلس في شهريّ أغسطس وسبتمبر 2018، والتي تسببت في مقتل 120 شخصا على الأقل، أغلبهم من المدنيين ” .

وتقضي هذه العقوبات على صلاح بادي بمنعه من السفر وتجميد أرصدته، وبالتالي فهي تحمل رسالة واضحة بأن المجتمع الدولي لن يتسامح مع أعمال العنف ضد الشعب الليبي. والمملكة المتحدة لن تسمح للساعين إلى عرقلة السلام والاستقرار في ليبيا بالإفلات من العقاب عن أفعالهم ، وفقاً لنص البيان .

المرصد – خاص