بالفيديو | فرانس 24 : إقتحام سفينة نيفين التركية التي يعتصم بها مهاجرون فى مصراتة

ليبيا – نقلت قناة فرانس 24 الفرنسية عن مصادرها تأكيداً بشأن إعتزام قوات تابعة لحكومة الوفاق إقتحام سفينة ترسو منذ عشرة أيام في ميناء مصراتة التجاري .

وتقل سفينة الشحن هذه على متنها عشرات المهاجرين الذين يرفضون النزول منها فيما لايزال طاقمها عالقا أيضا بينما تحاول السلطات الليبية التوصل إلى حل بشأن هؤلاء المهاجرين الذين يعيشون في ظروف صعبة على متن السفينة.

مراسلو فرانس24 عبد الله ملكاوي وجيمس أندريه وجولي دونغولوف زاروا مصراتة  وأكدوا بأن المهاجرون لازالوا على متن السفينة ويرفضون النزول منها إلى مراكز الهجرة الليبية خشية المخاطر التي تواجههم هناك.

وقال ملكاوي : ” ‏سيتم توجيه تهم الاحتجاز والقرصنة للمهاجرين الذين كانوا على متن باخرة ⁧‫نيڤين‬⁩ في ميناء ⁧‫مصراتة‬⁩، على اعتبارهم خطفوا الباخرة واحتجزوا طاقمها، بحسب ما نقله لنا مصدر رسمي من المدينة ⁦‪” .

وأضاف : “‏مدير الأمن والسلامة في المنطقة الحرة في مصراتة أكد لنا بأن عملية الإخلاء تمت دون استخدام السلاح الحي بل المطاطي وهناك جرحى تم نقلهم إلى المستشفى
‏والبقية إلى مراكز إيواء للمهاجرين غير الشرعيين في منطقة الكراريم ” .

وقبل ذلك ، حاول فريق فرانس24 حاول الوصول إليهم إلا أن السلطات الليبية رفضت ذلك لكنهم تمكنوا من التواصل مع أحد المهاجرين على متن السفينة وأرسل لفرانس24 هذا الفيديو والهلع باد عليه.

ويقول هذا المهاجر الأريتيري في الفيديو : “أنا أريتيري عمري 16 سنة أنا في ليبيا منذ 2016 ، تعرضت للتعذيب وللبيع ثلاث مرات ، أخي مات بين ذراعي في مدينة بني وليد “..

يضيف : ” رأيت أشياء لا توصف فكيف أنزل من السفينة لو نزلت سيقتلونني فليفعلوا ما شاءوا لن أغادر المكان حتى لو لم يعطوني الأكل أو أي مساعدة ، هذا قراري وقرار أصحابي هنا وعددنا 79  سنبقى حتى الموت “.

واكد التقرير بأن السلطات الليبية سمحت لبعض المنظمات الإنسانية بتقديم المساعدة للمهاجرين لكن ظروفهم على متن السفينة تظل صعبة وتزداد تعقيدا.

وختمت فرانس 24 تقريرها مشيرة إلى ان مايجري أزمة غير مسبوقة تضع حكومة الوفاق والإتحاد الأوروبي أمام حقيقة معضلة الهجرة غير القانونية وسط مخاوف كبيرة من اقتحام القوات الليبية للسفينة وإجبار المهاجرين على النزول بالقوة.

المرصد – متابعات