بالفيديو | طفل تاورغي يطالب وزير تعليم الوفاق بتوفير معلمين لتدريسهم في مدينة تاورغاء

ليبيا – تفقد وزير التعليم بحكومة الوفاق عثمان عبد الجليل أمس الاثنين خلال زيارة قام بها لمدينة تاورغاء المؤسسات التعليمية للوقوف على أوضاعها.

الزيارة تهدف بحسب المكتب الاعلامي لتعليم الوفاق إلى دعم جهود أهالي تاورغاء في إعادة الاستقرار وعودة الخدمات المختلفة لمدينتهم ورافق عبد الجليل في هذه الزيارة عدد من مسؤولي الوزارة والنائب بمجلس الدولة عن مصراتة أبو القاسم قزيط ورئيس جامعة مصراتة فرج أبو شعالة ومراقبي التعليم ( تاورغاء ومصراتة ) ورئيس المجلس المحلي تاورغاء ” عبد الرحمن الشكشاك”  .

الزيارة تضمن زيارة مدارس (نداء ليبيا – صلاح الدين – خالد بن الوليد ) ومقر مراقبة التعليم حيث اطلع عبدالجليل على أوضاع المدارس وأولويات السلطات الادارية والتربوية بالمدينة من حيث تحديد المدارس التي ستخضع للصيانة كمرحلة أولى والتي ستساهم بشكل كبير في بداية عام دراسي موفق بالمدينة العام المقبل، والتي ستكون سبباً لعودة الأهالي للمدينة وعاملاً مساعداً لهم في حلحلة الكثير من المختنقات.

ووقف عبدالجليل على احتياجات مدرسة ( نداء ليبيا ) والعراقيل التي تواجه سير الدراسة بها، والتي انتظمت بها الدراسة هذا العام التي تضم نحو ( 50 ) طالباً وطالبة ، وأعطى تعليماته لمصلحة المرافق التعليمية برصف فناء المدرسة وتركيب مظلة لحماية التلاميذ من الأمطار وحرارة الشمس، الى جانب تزويد المدرسة بكل ما تحتاجه من وسائل ومستلزمات تعليمية، ومنح الإذن لمراقب التعليم بسد العجز في المعلمين من خلال التعاقد بمنح الامتيازات.

ووقع عبدالجليل على 4 مشاريع صيانة شاملة لثلاثة مدارس رئيسية موزعة على مختلف إحياء المدينة وكذلك صيانة مقر مراقبة التعليم ، مشدداً على مصلحة المرافق التعليمية بالوزارة بضرورة إتمام التعاقد مع الشركة المنفذة والبدء الفوري في أعمال الصيانة في مدة لا تتجاوز الأسبوع.

ولفت الانظار  فيديو عن الزيارة التفقدية تحصلت المرصد على نسخة منه للطفل التاورغي “عياد منصور ” التلميذ في الصف التاسع ، بمرحلة إتمام الشهادة الإعدادية ، بجرأته وشجاعته حين طلب من وزير التعليم صرف مرتبات المعلمات حتى يتمكنوا من العودة للمدينة وترك طرابلس بعد أن بدأت أعمال التنظيف وإرجاع الكهرباء ، وقد غلبته دموعه حين قال بأنهم متواجدين في المدرسة دون معلمين منذ شهرين .

وبعد وعود بوصول المعلمين خلال الاسبوع القادم دعاه أحد الحضور للذهاب للدراسة في مصراته لكنه رفض الدعوة ، مبيناً بأنه يريد الدراسة في مدينة تاورغاء .

وكان رئيس رابطة جرحى ومفقودي تاورغاء محمد رضوان قد أكد في وقت سابق هذا الشهر إلى أن عدداً كبيراً من أهالي تاورغاء لم يتمكنوا من العودة إلى بيوتهم نظراً للدمار الذي حل بها حيث أن معظم من عادوا كان بسبب أوضاعهم المادية السيئة وعدم تمكنهم من البقاء في المخيمات وبطرابلس.

وأضاف رضوان بأن عدم عودة العائلات لتاورغاء سببه عدم وجود خطة واضحة لتأمين وإعادة إعمار المدينة ، مشدداً على أهمية أن تفي حكومة الوفاق وباقي وزاراتها بوعودها للمدينة.