إيفانكا: لا وجه للمقارنة بين استخدامي لبريدي الشخصي واستخدام كلينتون

واشنطن – نفت إيفانكا ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمستشارة في البيت الأبيض، وجود أي وجه للمقارنة بين استخدامها لبريدها الإلكتروني في أعمال الحكومة وبين استخدام هيلاري كلينتون.

وقالت إيفانكا، في مقابلة مع تلفزيون “إيه.بي.سي” نيوز: “كل رسائلي مخزنة ومحفوظة.. لم يلغ شيء.. لم تكن هناك نية إخفاء.. لا وجه للمقارنة مع ما تحدث عنه والدي”.

ودعا نواب جمهوريون وديمقراطيون لإجراء تحقيق في استخدام ابنة الرئيس الأمريكي للبريد الإلكتروني بعد صدور تقارير الأسبوع الماضي عن استخدامها بريدها الخاص 100 مرة في 2017، في اتصال بمسؤولين آخرين في إدارة ترامب.

وطلب رئيس لجنة الإشراف في مجلس النواب تراي جاودي، وهو جمهوري، من البيت الأبيض تقديم معلومات مرتبطة باستخدام إيفانكا لبريدها الخاص بينما سعى رئيس لجنة الأمن الداخلي في مجلس الشيوخ السناتور رون جونسون وهو جمهوري أيضا للحصول على إفادة بشأن الموضوع.

وانتقد الرئيس ترامب الجمهوري، منافسته عن الحزب الديمقراطي في انتخابات 2016، هيلاري كلينتون مرارا أثناء الحملة الانتخابية، بسبب استخدامها لبريدها الإلكتروني الشخصي أثناء توليها منصب وزيرة الخارجية، وتوعدها بالتحقيق في الأمر، الأمر الذي دفع بعض أنصاره إلى المطالبة “بحبسها”.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز”، الأسبوع الماضي، أن ترامب كان يريد فور توليه السلطة أن يأمر وزارة العدل بمحاكمة هيلاري، لكن محامي البيت الأبيض أثناه عن ذلك.

وحقق مكتب التحقيقات الاتحادي في أمر هيلاري كلينتون، لكنه خلص في نهاية الأمر إلى عدم الحاجة لتوجيه اتهامات جنائية لها، وحققت وزارة الخارجية كذلك ووجدت أن أفعالها انتهكت قواعد الوزارة.

واستخدام البريد الإلكتروني الشخصي في أعمال الحكومة يمثل انتهاكا لقانون يدعو إلى الحفاظ على سجلات جميع المراسلات الرئاسية، كما أنه يؤدي إلى إثارة مخاوف أمنية خاصة فيما يتعلق بالمعلومات السرية وإمكانية الاختراق.

 

المصدر: رويترز