الناتو يدعو موسكو للحوار مع واشنطن حول معاهدة الصواريخ

برلين – دعا حلف الناتو روسيا إلى إطلاق حوار مع الولايات المتحدة حول معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.

وقالت نائبة الأمين العام لحلف الناتو، روز غوتيمولر، خلال منتدى مكرس للسياسة الخارجية في برلين، : “فيما يتعلق بمعاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، سيكون محل الترحيب إن بدأت روسيا بالحوار بشأن طبيعة الصاروخ 9 أم 729 (الروسي)”، الذي اعتبرت واشنطن أنه لا يتجاوب مع بنود المعاهدة.

واعتبرت المسؤولة الغربية أن موسكو كانت رفضت الحوار في هذا الموضوع خلال السنوات الخمس الأخيرة، ودعت لمناقشته.

ورحبت غوتيمولر بتصريح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بأن موسكو تعد أجوبة على أسئلة واشنطن بشأن تطبيق المعاهدة المذكورة.

وقالت غوتيمولر: “دعونا نجلس ونبحث القضايا التي تثير قلقا لدى الولايات المتحدة. ومن حق روسيا أيضا بالطبع أن تتناول المواضيع التي تقلقها، وخاصة التزام الجانب الأمريكي بهذه المعاهدة”.

ويأتي ذلك بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم 20 أكتوبر الماضي عن انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى الموقعة بين موسكو وواشنطن عام 1987، والتي كانت تقضي بتخلص الجانبين من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى التي تطلق من الأرض.

واتهمت واشنطن موسكو بعدم الالتزام بهذه المعاهدة، فيما رفضت روسيا هذه الاتهامات وشككت بمدى التزام الولايات المتحدة بها.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف استعداد موسكو للرد على جميع التساؤلات الأمريكية بشأن المعاهدة.

 

المصدر: إنترفاكس