شركة الكهرباء : عدم تنفيذ مشاريعنا المستعجلة سيترتب عليه عجز في إمدادات الطاقة وطرح للأحمال

ليبيا – بحث عضو المجلس الرئاسي عبدالسلام كاجمان أمس الخميس مع المدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء علي ساسي الوضع الحالي للشبكة الكهربائية من حيث مستوى إنتاج الطاقة الكهربائية وتغطية الأحمال.

ساسي قال بحسب المكتب الإعلامي لرئاسة وزراء الوفاق إن الشركة خلال فترة الخريف والتي تعتبر فترة الأقل أحمالا للشبكة الكهربائية قامت بأعمال الصيانة والعمرات لعدد من الوحدات حتى تكون جاهزة لتغطية أحمال الشتاء 2018 – 2019.

وأضاف أن الشركة العامة للكهرباء وبدعم وإشراف من المجلس الرئاسي تعمل جاهدة من أجل تفعيل مشروعات إنتاج الطاقة الكهربائية التي توقفت خلال الفترة وقد أجرت مباحثات مع الشركات المنفذة من أجل عودتها واستئناف العمل بتنفيذ المشروعات.

وتابع ساسي قائلاً: ” فيما يخص محطة أوباري المتوقع استئناف العمل بها خلال المدة القريبة القادمة، فيما لاتزال المباحثات جارية مع الشركات الكورية المنفذة لمحطتي غرب طرابلس والزويتينة، ومع شركة “جاما” التركية بخصوص محطة خليج سرت.

وأشار ساسي إلى جهود المجلس الرئاسي ومجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء وديوان المحاسبة ووزارة التخطيط ومصرف ليبيا المركزي في التوصل للخطوات النهائية في المشروع الاستعجالي لتنفيذ عدد من وحدات التوليد الغازية بكل من محطة غرب طرابلس ومصراته بالإضافة لمحطتي طبرق ولملودة.

المدير التنفيذي لشركة الكهرباء أكد أنه لسد العجز المتوقع في تغطية الأحمال الكهربائية للفترة القادمة سيتم البدء في تنفيذ عدد من وحدات التوليد الغازية الصغيرة بشكل عاجل بكل من المنطقة الغربية والجنوبية والشرقية.

ولفت إلى أن أن البطء في الإجراءات المالية والإدارية والتعاقدية كان السبب الرئيسي في تأخر تنفيذ مشروعات الإنتاج العاجلة والتي كان من المفترض أن يتم البدء فيها مع بداية عام 2017 حتى تكون جاهزة للتشغيل مع بداية العام الجاري، مبيناً أن هذا التأخير سبّب في عجز الشبكة العامة على تلبية الطلب على الطاقة الكهربائية.

وحذر ساسي من أن تأخر تنفيذ المشروعات الاستعجالية وعدم امكانية إقناع الشركات المنفذة للمشروعات الجارية من العودة لاستكمال التنفيذ سيترتب عليه عدم قدرة الشبكة العامة على تلبية الاحتياجات من الطاقة الكهربائية وحدوث عجز في إمدادات الطاقة وطرح للأحمال وإطفاءات خلال فصلي الشتاء والصيف القادمين.

وبخصوص الشبكة العامة،أفاد ساسي أن أعمال الصيانة جارية على مستوى محطات التحويل وخطوط النقل إلا أن ما تتعرض له الشبكة العامة من تخريب وتدمير وإتلاف بسبب الاشتباكات التي تدور من حين لآخر وبسبب عمليات السطو والتدمير والسرقة لمنظومات الشبكة العامة أدى إلى عدم الاستقرار في الشبكة العامة وحدوث العديد من الإطفاءات.

وأضاف المدير التنفيذي أن الخسائر المالية نتيجة ما تعرضت لها المنظومة الكهربائية من إتلاف وتدمير وسرقات قاربت من المليار والنصف مليار دينار ليبي فقط بسبب خسائر الحرب الأخيرة التي دارت في جنوب طرابلس بسبب تعرض بعض المحطات والخطوط للقصف والتدمير المتعمد والسرقة والإتلاف والتي قاربت الأربعين مليون دينار ليبي.

ومن جهته، أفاد كاجمان بأن المجلس الرئاسي يعمل حثيثا من أجل تذليل العقبات التي تواجه الشركة العامة للكهرباء في تنفيذ مشروعاتها وإدارة وتشغيل الشبكة العامة بالشكل المناسب مشيرا إلى أن عام 2019 سيكون هناك اهتمام أكبر وستخصص الأموال اللازمة لتنفيذ المشروعات المختلفة في مجال إنتاج ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية.

وأكد عضو المجلس الرئاسي على أن الرئاسي سيعمل على تذليل الصعاب التي تواجه الشركة العامة للكهرباء وتسهيل العديد من الإجراءات التي ستسهم في تحسين مستوى الأداء في الشركة العامة للكهرباء.

وتطرق المجتمعون لأهم المشاكل المالية والإدارية والفنية التي تواجه سير العمل والإدارة للشركة العامة للكهرباء ومقترحات الحلول.