موديز: نظرة "مستقرة" للنظام المصرفي المغربي في 2019

المغرب – افادت  وكالة “موديز” للتصنيف الائتماني، الخميس، إن النظرة المستقبلية للنظام المصرفي بالمغرب مستقرة في 2019.

وأضافت موديز في بيان، إن الاستقرار “يعكس التنوع الاقتصادي المستمر واستقرار أداء القروض المحلية، فضلاً عن التمويل الآمن والسيولة الكافية لدى البنوك”.

ورغم أن الزراعة عنصر رئيس في الناتج الإجمالي المحلي، إلا أن قطاعات أخرى تشكل قوة الاقتصاد، ومنها الصناعة والاستثمار والعقار، إضافة إلى التعدين.

وذكرت الوكالة، أن النظرة المستقبلية للنظام المصرفي المغربي، “مستقرة في 2019، كون التنويع الاقتصادي المستمر يدعم نمو الناتج المحلي الإجمالي، واستقرار أداء القروض المحلية”.

ونجح الجهاز المصرفي في 2017، بفتح مصارف تعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية، ونوافذ لبنوك تجارية تقدم المنتجات الإسلامية، ما فتح الباب أمام سوق واعد محليًا.

وقال أوليفييه بانيس، نائب الرئيس كبير مسؤولي الائتمان في موديز: “الاستقرار السياسي سيدعم الإصلاحات الاقتصادية، التي تعزز ثقة المستثمرين والمستهلكين في البلاد”.

وتوقعت الوكالة أن يظل نمو الائتمان (منح القروض)، بالمغرب معتدلًا عند حوالي 4 بالمائة في 2018 و2019.