لجنة مجلس الاتحاد ووزارة الخارجية وجهاز الأمن الفدرالي تناقش الحادث في مضيق كيرتش

روسيا – تناقش لجنة الشؤون الخارجية لمجلس الاتحاد الروسي في جلستها يوم الاثنين القادم الوضع في مضيق كيرتش والنواحي القانونية والدولية للاستفزاز العسكري الأوكراني في 25 نوفمبر الجاري.

وستجري هذه الجلسة بمشاركة ممثلي وزارة الخارجية وجهاز الأمن الفدرالي الروسي. وسيمثل وزارة الخارجية فيها نائب وزير الخارجية الروسي غريغوري كاراسين.

وعبرت 3 سفن تابعة للبحرية الأوكرانية الأحد الماضي الحدود المائية الروسية في مسيرها من البحر الأسود إلى بحر آزوف عبر مضيق كيرتش. ودخلت المنطقة المغلقة مؤقتا في المياه الإقليمية الروسية، ولم تستجب للمطالب القانونية للسفن والقوارب التابعة لقوات الأمن الفدرالية الروسية بالتوقف على الفور، الأمر الذي دفع أسطول البحر الأسود الروسي لاحتجازها. وبعد الحادث تم في روسيا فتح قضية جنائية بتهمة العبور غير الشرعي للحدود الروسية.

وعلى خلفية هذا الحادث بدأ أمس الخميس في 10 مناطق أوكرانية والمياه الداخلية لبحر آزوف سريان مفعول الأحكام العرفية لمدة 30 يوما، التي أعلن عنها الرئيس بيترو بوروشينكو.

ويقضي ذلك باحتمال فرض القيود المؤقتة على الحريات وحقوق الإنسان في أوكرانيا، بما في ذلك الحق في المشاركة في الانتخابات وحرية الكلام.

من جانبها أفادت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، فالينتينا ماتفيينكو، بأن المجلس سيدعو المنظمات الدولية للرد على التقييدات التي لا أساس لها لحقوق الأوكرانيين الناطقين باللغة الروسية شرق أوكرانيا. وأشارت إلى أن الأحكام العرفية تم فرضها في مناطق شرق أوكرانيا التي تتميز بأدنى دعم للسلطة الأوكرانية الحالية.

المصدر: نوفوستي