موسكو: سبب اضطراب الأوضاع السياسية في العالم سعي واشنطن للهيمنة

موسكو – أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن اضطراب الأوضاع السياسية والعسكرية في العالم ناجم عن سعي الولايات المتحدة وحلفائها للهيمنة الشاملة على العالم.

وقال نائب وزير الدفاع الروسي ألكسندر فومين للصحفيين، اليوم الجمعة، إن “الأوضاع السياسية والعسكرية المعاصرة في العالم لا تزال تتميز بالاضطراب وبطابع معقد. ونحن نرى بلورة نموذج متعدد الأقطاب للنظام العالمي، وظهور مراكز جديدة للنفوذ الاقتصادي والسياسي واشتداد المنافسة بين الدول”.

وتابع أن “التطورات العالمية والإقليمية باتت تتسم بطابع غير قابل للتنبؤ أكثر فأكثر وترافقها محاولات لتعديل أعراف القانون الدولي المعترف بها وإعادة النظر في مبادئه”.

وأضاف أن “هذا الأمر ناجم قبل كل شيء عن سعي الولايات المتحدة وحلفائها إلى هيمنة أحادية الجانب في العالم مع إظهار التجاهل إزاء مبادئ الأمن الدولي المتساوي وغير القابل للتجزئة”.

وأشار فومين إلى أنه “لا يزال قائما خطر انتشار أسلحة الدمار الشامل والصواريخ والتكنولوجيات الصاروخية بلا رقابة. وتحدد هذه الظروف طبيعة المخاطر التي تهدد الأمن القومي الروسي اليوم وعلى المدى المنظور”.

وأشار إلى أن السياسات المعادية لروسيا التي تنتهجها دول أوروبية والولايات المتحدة تهدف إلى ردع روسيا وإضعاف قدراتها الاقتصادية والعسكرية.

وأكد أن الإجراءات التي تتخذها وزارة الدفاع الروسية تسمح بحماية مصالح روسيا وحلفائها.

 

المصدر: وكالات