مسؤول روسي: لا نرى أسسا لإعادة النظر في اتفاقية باريس للمناخ

بولندا – أعلن وزير الموارد الطبيعية والبيئة الروسي، دميتري كوبيلكين، أن روسيا لا تعتبر من الضروري إعادة النظر في اتفاقية باريس للمناخ.

وقال الوزير الروسي في حديثه لوكالة “تاس” على هامش المؤتمر العالمي للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية المنعقد بمدينة كاتوفيتسا البولندية: “لا أعتقد أنه حان الوقت المناسب لإعادة النظر في اتفاقية باريس. لا توجد هناك أي أسس لذلك”، مذكرا أن هذا ما كانت تدعو إليه الولايات المتحدة التي قررت الانسحاب من الاتفاقية.

وأضاف: “بشكل عام يمكن أن نتحدث عن تشديد الأهداف الوطنية لتخفيض غازات الاحتباس الحراري. لكن الأسس لذلك ليست موجودة الآن”.

من جانبه صرح الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم الاثنين، بأن المجتمع الدولي لا يتخذ إجراءات كافية لمنع التغيرات الكارثية في المناخ.

وقال في كلمة ألقاها في المؤتمر: “إننا نحتاج إلى الأعمال الأكثر نشاطا وطموحا. ويجب أن نضمن اختراقا في مجال مكافحة النفايات المضرة”.

وتابع: “نواجه قضية جدية في مجال تغير المناخ. وتحدث التغيرات بشكل سريع جدا، ويجب علينا المواكبة لها”.

وأكد غوتيريش أن المؤتمر البولندي يعد أهم لقاء حول تغير المناخ منذ توقيع اتفاقية باريس، مشددا على ضرورة إعداد برنامج عمل لتنفيذ اتفاقية باريس للمناخ.

وأضاف: “علينا أن نعزز الالتزامات المالية لباريس (اتفاقية باريس للمناخ) وتقديم المساعدة لمن يحتاج إلى ذلك أكثر من الآخرين. ويجب أن نتحول إلى طريق التنمية الثابتة المنخفضة النفط”.

أما الرئيس البولندي أندريه دودا، فشدد على أهمية ان يتوج المؤتمر البولندي حول المناخ بالنجاح، الأمر الذي سيمح برأيه بتنفيذ اتفاقية باريس.

وقال: “علينا في مدينة كاتوفيتسا أن نعد خريطة طريق لتنفيذ اتفاقية باريس. ولن يتم ذلك دون تحقيق نجاح في كاتوفيتسا”.

وأضاف: “بعد مرور 3 أعوام من توقيع اتفاقية باريس يواجه العالم تحديا. ويجب علينا أن نظهر جاهزيتنا لتنفيذ الخطة التي تم تنسيقها عام 2015″.

وأكد دودا استعداده للمساعدة في إجراء المحادثات التي يجب أن تستمر خلال أسبوعين، والتي”تلعب دورا رئيسيا في رسم مستقبل الجيل الحالي والأجيال القادمة”.

 

المصدر: تاس