الغرياني: شعار مكافحة الارهاب صنعه الاعداء للإطاحة بمجالس الشورى والاسلام

ليبيا – إعتبر مفتي المؤتمر العام “الشيخ” الصادق الغرياني بأن أهالي المنطقة الشرقية يتعرضون للظلم مما وصفه بـ” مشروع حفتر المشؤوم” (عملية الكرامة لمكافحة الارهاب)  ، مضيفاً بأن هذا المشروع هو ابتلاء من الله على حد زعمه .

الغرياني وصف خلال استضافته الاسبوعية عبر برنامج الاسلام والحياة الذي يذاع على قناة التناصح أمس الاربعاء وتابعته المرصد شعار مكافحة الارهاب الذي ترفعه القوات المسلحة بـ ” الشعار الظالم ” ، مبيناً بأن الغرب وضع هذا الشعار والكل أصبح يتسابق لتطبيقه حتى يتقربوا ممن وصفهم بـ”الاعداء” .

وقال مفتي المؤتمبر بان هذا الشعار (مكافحة الارهاب) أصبح غطاء شرعي للإطاحة بالأبرياء والمظلومين وكل من يطالب بحريته وكرامته وتطبيق دين المسلمين وكل من يتطلع للحرية وأن يكون لديه مجالس شورى وبرلمان ويحكم نفسه بنفسه حسب زعمه ، مبيناً بأن أي شعب يتطلع لمجالس الشورى يتسلطون عليه باسم الإرهاب.

وطالب الغرياني الشعوب بجمع أمرها وتوحيد كلمتها وابعاد الاحقاد من نفوسها لمواجهة من وصفه بـ”العدو” الذي يعمل على تفريقهم ، محذراً بأن نجاح “العدو” بتفريقهم يعني بانه لن يبقى منهم أحد .

وأرجع الغرياني هزيمتهم وتمكن من وصفه بـ”العدو” منهم إلى تفرقهم ، مضيفاً :” مشروع الكرامة والانقلاب العسكري ومشروع المؤتمر الذي انتهت مدته ومشروع الصخيرات وغيره فرقونا وجعلونا أحزاب نتقاتل في ما بيننا وهم يتحكمون بنا وبالقرارات وصارت الكلمة لهم وكل من يرفع رأسه ويطالب بحقه يضعونه على قائمة مجلس الأمن والعقوبات ومكافحة الإرهاب بحيث لا تبقى لنا دولة ولا كرامة”.

وطالب أهالي الغرياني أهلي بنغازي بجمع أمرهم وتوحيد صفوفهم مع أهالي اجدابيا وكل المنطقة الشرقية التي وصفها بـ” المظلومة ” بعمل روابط للمطالبة بحقوقهم والدفاع عن أنفسهم والخروج للميادين للمطالبة بحقوقهم.

وطالب الغرياني أهالي المنطقة الشرقية بالاقتداء بأهالي فرنسا الذين خرجوا في مظاهرات ضد قرارات الحكومة قائلاً :” أنظروا ما حصل في فرنسا الأن ما عملوه كاد أن يطيح بجمهورية فرنسا وقفوا في الميادين بالألاف مستميتون ويطالبون بحقوقهم وحتى أصابهم ما أصابهم لماذا نحن لا نطالب بحقوقنا !! كرامتنا ضاعت بسبب تهاوننا وفرقتنا”.