بالفيديو | إحباط تهريب 250 مضخة نفط عبر ميناء طرابلس البحري

ليبيا – أكدت قوة الردع الخاصة ، مساء الأربعاء ، خضوع شحنة حاويات ضبطتها فى وقت سابق للتفتيش الجمركي بناءً على أمر رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام .

وفى فضيحة من العيار الثقيل قد تطال مؤسسة النفط ، قالت الردع بأن لجنة التفتيش المشكلة للغرض ، تفاجئت بوجود قرابة 250 مضخة على متن ثلاث حاويات يشتبه في أنها مضخات آبار نفط .

وعلى إثره ، طالب مكتب النائب العام بتشكيل لجنة مختصة من قبل المؤسسة الوطنية للنفط لمعاينة هذه المضخات والتي أرسلت  بدورها فريقاً من المختصين بتكليف من رئيسها مصطفى صنع الله وقد أكدوا بأن المضبوطات هي مضخات نفط بالفعل وبأن المؤسسة بصدد تحديد الأماكن التي كانت فيها .

وفى 27 نوفمبر وبعد توفر  معلومات لديها عن شركتي النخيل والهاروج أنهما بصدد تصدير قرابة 100 حاوية من ميناء طرابلس ، أعلنت الردع الخاصة إحباط عملية تهريب كبيرة لمعدن النحاس عبر الميناء .

وفى بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك قالت الردع أن القصة بدأت عندما أعد مفوضي الشركتين الإقرارين الجمركيين رقم ( 569 ) ( 570 ) /2018  في ظل وجود شبهة حول صحة ما ورد بالإقرارين بالتواطؤ مع موظفي الجمارك ومن وصفتهم بضعاف النفوس لكنها لم تعلن الوجهة النهائية التي كانت ستتوجه لها هذه الشحنة .

وكشفت القوة أيضاً عن وجود مخالفات جمركية ومنقولات يشتبه في ملكيتها للشركة العامة للكهرباء بصدد تحميلها على باخرة الشحن وعلى إثره خاطبت رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام الصديق الصور بكل الوقائع ومن لهم صلة بتصدير البضائع موضوع الإقرارين .

وأكدت بأن الصور أمر بإيقاف تصدير الشحنة وتشكيل لجنة تفتيش الحاويات من جميع أجهزة الإختصاص  وعند إجراء التفتيش عن عدد من الحاويات تبين أنها تحتوي على كميات من النحاس و أبراج الكهرباء ذات الجهد العالي وأسلاك توصيل أعمدة الكهرباء .

وختمت الردع الخاصة بأن تصدير هذه المواد يعد مخالفة لأحكام قانون الإجراءات الجنائية  وأحكام القانون رقم 10 لسنة 2010 بشأن الجمارك.

المرصد – متابعات