الجامعة العربية: الرفض الأممي لإدانة "حماس" أظهر دعم العالم لفلسطين

القاهرة – اكدت الجامعة العربية، الجمعة، إن رفض الأمم المتحدة تمرير القرار الأمريكي الخاص بإدانة حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، يُظهر دعم العالم للحق الفلسطيني. 

جاء ذلك في بيان للجامعة، نقلته وكالة الأنباء المصرية الرسمية.

وأضاف البيان أن الجامعة العربية ترحب بنتائج التصويت على مشروع القرار والتي “أظهرت دعم العالم للحق الفلسطيني، والتمسك بالشرعية الدولية، وعدالة القضية والنضال الفلسطيني”.

والخميس، أحبط أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، مساعي الولايات المتحدة تمرير قرار يدين حركة “حماس” الفلسطينية، إذ لم يتمكن مشروع القرار من تخطي عتبة ثلثي الأصوات المطلوبة لاعتماده.

وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي المحتلة بالجامعة العربية، سعيد أبو علي، إن “المجتمع الدولي أكد إصراره وإرادته الحرة على دعم النضال لتحقيق السلام العادل والأمن والاستقرار في المنطقة”.

وتابع أن ذلك يستوجب “تمكين الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه غير القابلة للتصرف، طبقا لقرارات الشرعية الدولية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية بإنهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة عام 1967”.

وشدد على أهمية مواصلة المجتمع الدولي على “تحمل مسؤولياته للعمل على إنفاذ قراراته ذات الصلة، وإنقاذ حل الدولتين على أساس الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية”.

وأكد أبو علي، وفق البيان، أن القرار الأممي يعد مناسبة أيضا لـ”إعادة التأكيد على الأهمية البالغة لتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام الفلسطيني، لمواجهة التحديات المحدقة بالقضية الفلسطينية”.

ومشروع القرار الأمريكي كان يطالب بإدانة حركة “حماس”، وإطلاق الصواريخ من غزة، دون أن يتضمن المطالبة بوقف الاعتداءات والانتهاكات التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين، إذ لم تدعمه سوى 87 دولة، فيما عارضته 57، وامتنعت 33 دولة عن التصويت.