مصر تضع العقل المدبر لاغتيال السادات على قوائم الإرهاب بشكل نهائي - صحيفة المرصد الليبية

القاهرة – قضت محكمة النقض المصرية، اليوم الخميس، بتأييد إدراج طارق الزمر الرئيس السابق لحزب البناء والتنمية، و318 متهما آخرين، على قوائم الإرهاب.

وبموجب حكم النقض في القضية المعروفة إعلاميا باسم “ولاية سيناء الثانية”، بعد رفضها الطعن المقدم منهم على قرار محكمة الجنايات يصبح قرار إدراج المتهمين نهائيا ولا يجوز الطعن عليه أمام أي جهة قضائية أخرى.

ويترتب على قرار إدراج المتهمين على قوائم الإرهاب، الإدراج على قوائم المنع من السفر وترقب الوصول، وسحب جواز السفر أو إلغاؤه، وفقدان شرط حسن السمعة والسيرة اللازم لتولي الوظائف والمناصب العامة أو النيابية، وتجميد الأموال.

كما يواجه الزمر الإدراج على قائمة إرهابية أخرى، وذلك على خلفية اتهامه و159 متهما آخرين، من بينهم قياديو الجماعة الإسلامية وحزبها السياسي، محمد الإسلامبولي، وعاصم عبد الماجد، وعصام دياب، ومجدي حسين، في قضايا أخرى.

ويعد طارق الزمر، مع ابن عمه عبود، من المخططين لعملية اغتيال الرئيس المصري أنور السادات عام 1981، وذلك أثناء حضوره استعراضا عسكريا في ذكرى حرب أكتوبر، وحكم عليهما بالسجن المؤبد.

 

المصدر: الشروق