المجتمع المدني ورشفانة يطالب الرئاسي بدعم مديرية أمن الجفارة - صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أصدر اتحاد مؤسسات المجتمع المدني ورشفانة بيانه رقم ( 1 ) لسنة 2019 أعرب فيه عن ارتياحه للتحسن الذي قال بأنه طرأ على الأوضاع الأمنية في المنطقة مطالباً بأن يواكب هذا التحسن ، تحسن فى الجانب الخدمي و السياسي الأمر الذي يستدعي من حكومة الوفاق الوطني مضاعفة جهودها لدعم الاستقرار والعمل على توفير الخدمات من خلال البلديات .

وفى نسخة من البيان الذي تلقت المرصد نسخة عنه ، قال اتحاد منظمات المجتمع المدني ورشفانة بأنه يقوم بما يمليه عليه واجبه الوطني والاجتماعي في ظل الظروف الحالية مشيراً إلى أن بيانه هذا يأتي للرد على كل ما أسماها بمحاولات إخضاعه او استخدامه لاغراض تتناقض مع طبيعة دوره ووظيفته كما أعلن مواصلته الجهد والعمل بكل تفان وإخلاص ككيان مدني مستقل يصدح برأيه ويمارس التوعية والرقابة والمتابعة.

وأضاف : ” وإذ يؤكد الاتحاد على الثوابت التي حكمت نشاطه وعمله طيلة السنين الماضية ووفاءه الدائم وحرصه على استقلاليته ، فإنه ايضا يدعم دائماً كل جهد لخدمة منطقة ورشفانة واهلها بما يصب في مصلحة الوطن ويحقق استقراره وتعافيه ” .

كما أكد البيان حرص الإتحاد على مصلحة البلاد معبراً فى ذات الوقت عن تقديره للجهود الكبيرة التي قال أن العناصر الشرطية بمديرية أمن الجفارة والقوات المساندة لها تبذلها فى دعم مسيرة الاستقرار بمنطقة ورشفانة ، ومضاعفة الجهود لتسريع الأداء وإزالة العقبات التي تعترض مسيرة العمل الأمني .

وتابع : ” نحرص على تفعيل مسيرة التعاون بين جميع مكونات ورشفانة الاجتماعية والأمنية والسياسة والادارية في كافة المجالات ، والنهوض بها إلى مجالات أوثق وأرحب ، وأن تحقيق المصالحة الاجتماعية بين مختلف مكونات ورشفانة يعد مطلباً أساسياً لتحقيق الاستقرار فيها ”  .

وأشار البيان إلى أن أمن منطقة ورشفانة مسئولية جماعية ، تحقق الاستقرار والازدهار والرفاه للمواطنين ، معرباً عن ارتياحه لما تم انجازه لتحقيق أمن المنطقة التي دعا كافة أبنائها إلى دعم مؤسسات الدولة بها ، وأن يُغلّب الجميع مصلحة الوطن عن المصالح الضيقة، ذلك أن الأمن مسؤولية تضامنية يشترك فيها كل أفراد الشعب مع رجال الشرطة ، بحسب نص البيان.

وفى ذات البيان أضاف إتحاد المجتمع المدني ورشفانة قائلاً : ”  في الوقت الذي نؤيد فيه ما يتم من اجراءات امنية وفقا للقانون والتشريعات الليبية النافدة ، فإننا نحض الاجهزة الأمنية على رفع كفاءة افرادها تحسيسهم بمسؤلياتهم واهمية ما يقومون به بكفاءة تستلزمها التحديات الامنية والالتزامات المهنية والقانونية ” .

وختم البيان مجدداً تأكيد إتحاد المجتمع المدني ورشفانة على نبذ العمليات الاجرامية التي تستهدف أمن المنطقة بمختلف أشكالها وصورها ، وأياً كان مصدرها وما يدفع بها من أسباب ومبررات لما وصفه بالشر المستطير الذي يهدد المجتمع المحلي  بأكمله فيها مؤكداً بأن مكافحة الجريمة لن يتأتى إلا من خلال جهد وتعاون محلي وحكومي منسق ، ودعم مديرية أمن الجفارة بالإمكانيات اللازمة ، وذلك بحسب نص ذات البيان .

المرصد – متابعات