بصور .. الجيش الجزائري يتدخل بشكل عاجل لفك "الحصار" عن 18 ولاية - صحيفة المرصد الليبية

الجزائر – أسفرت تقلبات جوية مصحوبة بتساقط كثيف للثلوج والأمطار عن عزل عشرات القرى والبلدات في 18 ولاية في الجزائر مما دفع جيشها لتنفيذ تدخل عاجل لفك الحصار عن مناطق البلاد.

وذكرت وزارة الدفاع الجزائرية، في بيان أصدرته اليوم السبت: “تبعا للتقلبات الجوية التي تعرفها المناطق الشمالية للوطن المصحوبة بتساقط كثيف للثلوج، وتنفيذا لتعليمات السيد الفريق نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، تدخلت مفارز الجيش على مستوى المناطق المعزولة لفتح العديد من المسالك والطرق المقطوعة منذ الساعات الأولى بتسخير الإمكانيات البشرية والمادية اللازمة”.

وأكدت أن وحدات الجيش الوطني الشعبي تبقى على “أهبة الاستعداد للتدخل السريع كلما دعت الضرورة لذلك”.

وتسبب التساقط الكثيف للثلوج والأمطار منذ ليلة الخميس إلى الجمعة في عزل الكثير من القرى وقطع العديد من الطرقات الوطنية والولائية، بحسب بيان نشرته وكالة الأنباء الجزائرية.

فيما أكدت مصالح الدرك أن حركة المرور قطعت الجمعة على مستوى عدة محاور بـ18 ولاية بسبب تراكم الثلوج، الأمطار وانزلاق التربة، الأمر الذي استدعى تدخل وحداتها بالتنسيق مع قوات الجيش لفك العزلة وإيصال المؤونة والأدوية إلى السكان الذين حاصرتهم الثلوج.

ووضعت مصالح الحماية المدنية، مخططا استثنائيا لمواجهة مخلفات الثلوج والأمطار، بعد أن حذرت أمس نشرة خاصة من تساقط ثلوج كثيف على المرتفعات الوسطى والشرقية، وفقا لصحيفة الشروق المحلية.

وسجلت مصالح الدرك الوطني، حسب نشرة مركز الإعلام والتنسيق المروري لقيادة الدرك الوطني، توقف حركة المرور أو صعوبتها منذ عودة الاضطراب الجوي والذي مس العديد من ولايات شرق ووسط وغرب البلاد.

ووجد العديد من سكان القرى أنفسهم محاصرين وسط الثلوج لم يتمكنوا فيها من الحصول على قارورات الغاز والسلع ومستلزماتهم اليومية، و قد تسببت الثلوج والأمطار المنهمرة أزمة بمناسبة يناير رأس السنة الأمازيغية.

 

المصدر: وزارة الدفاع الجزائرية + وسائل إعلام جزائرية