وكان في استقبال المسؤول الأميركي، وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير، والسفير السعودي لدى واشنطن الأمير خالد بن سلمان.

وتأتي زيارة بومبيو للرياض ضمن جولة شرق أوسطية بدأها الوزير الأميركي هذا الشهر من الأردن، حيث يحمل في جعبته العديد من الملفات الساخنة مثل ملف إيران، فضلا عن الحرب ضد داعش والإرهاب، والملف السوري.

وكان الوزير الأميركي قد استغل هذه الزيارة للحديث عن سياسة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إزاء الشرق الأوسط.

وقال في تصريحات من العاصمة المصرية القاهرة، إن بلاده ستواصل دعمها للحرب ضد الإرهاب، وأنها مستمرة في حملتها للقضاء على داعش، حتى بعد قرار سحب القوات الأميركية من الأراضي السورية.

وفي حديثه عن النظام الإيراني والاتفاق النووي الذي انسحب منه ترامب العام الماضي، أفاد المسؤول الأميركي بأن إيران تحلم بالسيطرة على الشرق الأوسط، مضيفا “ترامب فتح عينه ورفض التغاضي عن ذلك الاتفاق النووي.. لم يكن ينبغي أن ترفع العقوبات.. النظام الإيراني استغل الاتفاق لزرع الإرهاب ونشره”.

كما ذكر أن حزب الله “يلعب دور الدمية لإيران.. لقد جمع أسلحة كثيرة وخزنها في لبنان، في انتهاك صارخ للقانون الدولي.. هذا السلاح موجه لحليفنا إسرائيل”.

ودعا بومبيو كل الدول الشريكة إلى مواصلة العمل “لاحتواء أنشطة إيران الخبيثة ومنعها من نشرالإرهاب في العالم”.