وسائل إعلام : جرحى فى شجار بالسكاكين بين موظفي سفارة الوفاق بالكويت – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – كشفت وسائل إعلام محلية نشوب شجار أمس الإثنين بين موظفي السفارة الليبية التابعة لحكومة الوفاق فى دولة الكويت التي زارها رئيس الرئاسي فائز السراج ووزير خارجيته نهاية العام الماضي .  

صحيفة المتوسط الليبية قالن أن المشاجرة جرت  بسبب تكليف وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد سيالة  لأصغر المسؤولين عمراً في السفارة بمنصب القائم بأعمالها”.

وقالت الصحيفة بأن المشاجرة نتج عنها إصابة عدد من موظفي السفارة وتم نقلهم إلى المستشفى لعلاجهم ، وحاولت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق التحقيق في الواقعة خوفاً من تكرارها.

أما بوابة أفريقيا الإخبارية فقد أكدت بأن السبب هو ذاته الذي أكدته صحيفة المتوسط مشيرة لإصابة عدد من موظفي السفارة فى الكويت بجروح نتيجة طعنهم لبعض البعض بالسكاكين .

وأكدت ذات البوابة نبأ إرسال وزارةزالخارجية فى طرابلس لوليد بوعبدالله القائم بالأعمال في سفارة مدريد للإطلاع على المشكلة بالسفارة في الكويت والعمل عى حلحلتها.

وبدورها قالت صحيفة المشهد الليبي بأن المشاجرة التي نشبت بين موظفي السفارة بدأت بالعراك بالأيدي قبل أن تطور ويجري إستخدام الأسلحة البيضاء معتبرة ماحدث فضيحة دبلوماسية تسبب بها قرار سيالة .

ومن جهتها أكدت صحيفة العنوان بأن سبب المشاجرة الدامية كان بسبب قرار سيالة وهو ذاته ما أوردته الصحف الأخرى .

وفى ذات السياق ، قالت وكيلة وزارة العدل بالحكومة المؤقتة المحامية سحر بانون ، بأن سبب المشاجرة هو أن القائم بالأعمال عبدالعالي أنور الحامدي الدرسي قد انتهت مدة تكليفه وقد كلفت الخارجية فى طرابلي عبدالشفيع بوزلاعه الجويفي بدلاً عنه .

ولفتت بانون بأن الأول رفض التسليم للثاني عديد المرات
ليتم تكليف موظف يدعى القطيوي العريفي لأتمام التسليم ولكن أيضاً دون جدوي وعلى إثره قام أقارب وشقيق الدرسي  المنتهيه ولايته والعاملين بعقود محلية بمشاجرة داخل السفارة .

وأشارت المسؤولة إلى أن المشاجرة جرى فيها إستخدام الأسلحة البيضاء وساطور المعروف محلياً باسم ”  شيتا أو بالطة ”  ونجم عنها إصابة موظفين هما أكرم التواتي بوشاح ومؤمن الحنش بإصابات بليغه وكسور.

هذا ولم تتحصل صحيفة المرصد على أي تأكيد أو نفي من وزارة الخارجية فى طرابلس ، فيما لم تعلق الوزارة بعد على الحادثة حتى وقت مبكر من صباح الثلاثاء.

المرصد – خاص