قاسم: منظمة "هيومن رايتس ووتش" ذراع لقوة خفية تريد جعل ليبيا موطن للهجرة غير الشرعية - صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – علق الناطق باسم القوات البحرية الليبية العميد أيوب قاسم على الإتهامات الموجهه من قبل”هيومن رايتس ووتش” لوحدات من حرس السواحل حول وجود صلة لهم مع مهربي البشر ، معتبراً أن هذه المنظمات ما هي إلا أذرع تحاول في كل مرة تشويه الدولة الليبية بالعموم وجهاز مكافحة الهجرة وحرس السواحل.

العميد قاسم أكد في تصريح أذيع على قناة “ليبيا الأحرار” وتابعته صحيفة المرصد على أن القوت البحرية مؤسسة وطنية محترمة وليست مليشيات بل منظومة لا تزال تحافظ على تماسكها العسكري والبنيان العام سواء التراتبي أو القانوني، مبدياً إستعدادهم لأخذ دليل إتهامهم من المنظمة وإيقاف كل شخص يثبت بالفعل إدانته بالوقائع والدلائل.

وأضاف :”نحن نسمع تقارير كأنها وحي يوحى و كتاب منزل عليهم للأسف الشديد توزيع التهم على من هب ودب خاصة على الدول التي ليس لها مقدرة على الرد أما هذه المنظمة التي تدعي انها حقوقية وتقوم بهذه التهم أقول لهم إن كنتم تستطيعون الوصول لكل هذه المعلومات لماذا لم نسمع يوم ما يحدث بعد ليبيا من انتهاكات على المهاجرين وعدد المهاجرين غير الشرعيين لماذا لم نسمع عن البيع والشراء في الدول المجاورة ودول العبور الاخرى لماذا فقط يتم الحديث عن ليبيا”.

وأكد على أن هذه المنظمات ما هي إلا أذرع لقوة خفية تريد جعل ليبيا موطن للهجرة غير الشرعية واستدعاء قوات دولية تحت ذريعة حماية المهاجر غير الشرعي، مطالباً الدولة الليبية والحكومة بطرد مثل هذه المنظمات التي تقوم بتشويه كافة أجهزة خفر السواحل الليبي.

العميد قاسم نفى تنفيذ خفر السواحل الإيطالي أي عملية إنقاذ داخل المياه الإقليمية الليبية، مبيناً :” أن المياه الإقليمية جزء من التراب الليبي و سيادة كاملة لا يحق لأي كائن من كان الدخول لها فلا يوجد اختراق وهذا الكلام عاري عن الصحة أما في منطقة البحث والإنقاذ جائز أن تكون فيها عمليات إنقاذ بالتنسيق مع الدولة الليبية”.

وكشف عن تكليف سفينتين تجاريتين بتنفيذ مهمة إنقاذ 141 شخص كانوا على متن السفينة الأولى والأخرى 140 شخص في المنطقة الوسطى، مشيراً إلى وجود تعاون خارج منطقة المياه الإقليمية في مسالة الإنقاذ خاصة عند تعرض المهاجرين غير الشرعيين إلى الخطر حيث يتم الاستعانة بالسفن القريبة من عملية الإنقاذ.