بن شرادة: تكليف السراج لـ علي كنة آمراً لمنطقة سبها العسكرية بداية فتنة في الجنوب - صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – وصف عضو مجلس الدولة سعد بن شرادة قرار تعيين علي كنة آمراً لمنطقة سبها العسكرية والبيان الصادر عن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج بأنه خلط أوراق وبداية فتنة في الجنوب.

بن شرادة أكد خلال مداخلة له عبر برنامج “الحدث” الذي يذاع على قناة “ليبيا روحها الوطن” أمس الأربعاء وتابعته صحيفة المرصد على أن أهالي الجنوب حسموا أمرهم بالوقوف إلى جانب الجيش الذي يخوض معركته ضد الإرهاب ومساندته والإلتفاف حوله.

وإعتبر أن هذا القرار يتنافى مع بيان حكومة الوفاق الذي أصدرته قبل يوم والذي ذكرت فيه أن الجنوب يعاني من الدخلاء فيه ووجود الإرهاب، مشيراً إلى ان السراج إتخذ قرار تعيين كنه بضغوطات محلية ودولية من جهات وأشخاص لا تريد استقرار البلاد.

وتابع قائلاً :” نرى أن تكليف كنة عبارة عن ورقة صدرت من الرئاسي ومن الممكن فتح مكتب له بجانبهم يكون آمر منطقة الجنوب ومقره طريق السكة أو بجانب مكتب السراج، الجنوب الآن ينعم بالأمن والأمان وحسم أمره يتطلب مسألة وقت بسيط لا أكثر للتخلص من جيوب المرتزقة والإرهابين المتواجدة في صحراء الجنوب بالإضافه إلى أن أكبر مورد في الجنوب حقل الشرارة آمن من قبل الجيش وبإمكان الوطنية للنفط رفع القوة القاهرة عن الحقل و سيرتفع الإنتاج إلى ما بعد المليون”.

بن شرادة دعا خلال مداخلته علي كنة إلى تقديم طلب إعفائه من المنصب والغنضمام للجيش للإلتحاق بزملائه الضباط من أجل أن يكون في صف الوطن.

وبيّن أن هناك تدخلات في ليبيا من قبل الدول الإقليمية أو الدولية بالإضافة لوجود المعارضين في الداخل للمؤسسة العسكرية طوال الفترة السابقة، معتقداً ان يكون السراج أصدر بيانه الأخير لغاية إرضاء هؤلاء المعارضين.

ختاماً شدد على الضغوط التي تمارس على السراج من كل الجوانب ستكون ضعيفة جداً أمام التفاف أبناء الوطن حول المؤسسة العسكرية وحماية مقدراتهم وطرد الأجنبي حسب تعبيره.